أخبار اليوممقالات الكُتاب

الصحفى الكبير عبد الحليم قنديل يكتب لبكره احلى.. نهايات قصة أوكرانيا

جريدة بكره احلى الاخبارية رئيس مجلس الإدارة والتحرير وجدى وزيرى 

على نحو لافت ، يتوازى تقدم الهجمات الروسية مع احتدام حملات انتخابات الرئاسة الأمريكية ، ففى كل يوم تقريبا ، تسقط قرية أو بلدة أوكرانية جديدة بيد الروس ، وتركز القوات الروسية بالذات على منطقة “الدونباس” الأغنى منجميا وصناعيا وزراعيا ، وعلى مقاطعتى الدونباس (دونيتسك ولوجانسك) ، مع تقدم يبدو مدروسا ومتدرجا فى مقاطعة “زاباروجيا” ، فيما تبدو الحوادث الحربية ساكنة نسبيا فى مقاطعة “خيرسون” الجنوبية ، والمقاطعات الأربع المذكورة أعلاه ، دخلت فى دائرة ما تسميه موسكو “أراضى روسيا الجديدة” ، التى قرر الرئيس الروسى “فلاديمير بوتين” ضمها أواخر سبتمبر 2022 ، إضافة لشبه جزيرة “القرم” ومدينة “سيفاستوبول” ، التى ضمتها روسيا إلى أراضيها عنوة بضربة خاطفة عام 2014 ، والمناطق الخمس تشكل نحو ربع أراضى أوكرانيا البالغة مساحتها ما يزيد على 603 ألف كيلومتر مربع ، ومع العمليات العسكرية النشطة لإكمال السيطرة وتثبيت القدم الروسية عليها ، ربما تكون روسيا انتزعت كامل أوكرانيا الشرقية إلى حافة نهر “دنيبرو” الذى يشق البلد طوليا ، ودونما ثقة أكيدة بنهاية القصة الحربية ، فالقوات الروسية تتقدم فى شمال وشرق مقاطعة “خاركيف” ، وربما تستعد لغزو مقاطعة “سومى” شمال “خاركيف” ، وبهدف معلن عنوانه إقامة منطقة أمنية عازلة بالقرب من الحدود الروسية ، ودونما إغفال لنوايا روسيا المبيتة فى التقدم إلى ميناء “أوديسا” وجوارها بمرحلة لاحقة ، وغلق إطلالة أوكرانيا على البحر الأسود ، بعد سوابق ضم موانى أوكرانيا بالكامل على بحر”آزوف” نهاية بمعركة “ماريوبول” الشهيرة .
وربما لا يكون من جديد نوعى فى أهداف موسكو المعلنة منذ بدء ما تسميه “العملية العسكرية الخاصة” فى 24 فبراير 2022 ، الجديد ـ ربما ـ فى احتشاد عسكرى متبادل على حدود أوكرانيا مع “بيلاروسيا” الحليفة التابعة لموسكو ، وبما قد يوحى بإمكان تكرار عملية الزحف إلى “كييف” العاصمة الأوكرانية نفسها ، وبذات الطريقة التى بدأت بها سيرة العملية العسكرية الروسية ، حين تقدمت القوات الروسية إلى “كييف” من حدود “بيلاروسيا” ، ثم قررت موسكو الانسحاب بعد أسابيع ، عندما بدا أن الأزمة على وشك النهاية المبكرة ، وجرى التوصل إلى اتفاق مبدئى فى “اسطنبول” التركية ، تعهدت فيه أوكرانيا بعدم الانضمام لحلف شمال الأطلنطى “الناتو” ، لكن الرئيس الأوكرانى “فلوديمير زيلينسكى” نكص عن الاتفاق سريعا ، وشجعه الغرب على تحدى روسيا ، وتكاثفت شحنات الأسلحة الغربية المتدفقة إلى الميدان الأوكرانى ، وبدا أنها تحقق نجاحا فى أخريات العام الأول للحرب ، وتدفع القوات الروسية للخلف فى غرب “خيرسون” وفى “خاركيف” ، مع أن المعارك كانت لا تزال جارية فى مقاطعات الشرق والجنوب الأوكرانى ، وفى “باخموت” بعد “ماريوبول” ، وأعادت القوات الروسية تنظيم نفسها بعد النكسات الموقوتة ، وأعاد الرئيس الروسى صياغة أهداف عمليته العسكرية ، وألزم قواته بتنفيذ قرار ضم المقاطعات الأربع المضافة إلى “القرم” ، وبنت القوات الروسية خطوط دفاع حصينة على طريقة الحرب العالمية الثانية ، عرفت حينها باسم “خطوط سوروفيكين” ، نسبة إلى الجنرال الروسى “سيرجى سوروفيكين” ، واستعدت لملاقاة أوسع هجوم غربى مضاد من وراء القناع الأوكرانى ، كان الغرب يهدف من الهجوم المضاد إلى إخراج روسيا بالكامل من الأراضى الأوكرانية كلها ، واستغرق هجومه المضاد كامل شهور صيف العام الثانى للحرب ، ودونما تحقيق انجازات تذكر على الأرض ، اللهم إلا فى انتزاع قرية “رابوتينو” فى “زاباروجيا” وقرية “كرينكى” شرق “خيرسون” ، ثم عاد الروس لانتزاع القريتين مع غيرهما بعد الفشل الذريع للهجوم المضاد ، ولم يكتف الروس بصد الهجوم ، بل واصلوا الزحف والقضم التدريجى النشيط للأراضى ، وحققوا اختراقات تكتيكية كبرى فى العام الثالث للحرب ، خصوصا على محاور غرب “ماريينكا” وغرب “أفدييفكا” وغرب “باخموت” وشمال مقاطعة “خاركيف” حتى مدينة “ليبتزى” وعشرات القرى قبلها ، ودونما إعلان عن تعبئة روسية جديدة ، بل ومن دون إعلان رسمى وقانونى لحرب شاملة ، زادوا عدد قواتهم العاملة فى أوكرانيا ، عبر تكثيف تعاقدات وزارة الدفاع الروسية مع فرق وتشكيلات خاصة ، ومضاعفة ميزانية الدفاع والإنتاج الحربى التقليدى كما لم يحدث من قبل ، وإلى أن زاد إنتاج روسيا العسكرى على مجموع الإنتاج الغربى ، كما جرى شل تأثير آلاف العقوبات الغربية على الاقتصاد الروسى ، الذى عاد سريعا للنمو السنوى بمعدلات تفوق أغلب اقتصادات الغرب ، وتكيف مع عقوبات الخنق الغربى ، وتوجه شرقا إلى الصين والهند وعوالم الجنوب الآسيوى والأفريقى واللاتينى ، وأحبط آثار ما قد يصل إلى عشرين ألف عقوبة غربية ، وخلق فضاء متسعا لروسيا فى العالم الجديد ، الذى يمر بمرحلة انتقال عنيف من هيمنة القطب الأمريكى الوحيد إلى عالم تعدد الأقطاب ، ونجح “بوتين” ببراعة ملحوظة فى تمتين أواصر ما يمكن تسميته “حلف الشرق الجديد” فى مواجهة حلف الغرب القديم ، وهو ما أكسب حرب أوكرانيا مزيدا من الأبعاد العالمية ، وكانت تلك مظلة واسعة ، جرت فى ظلالها عملية التوسع الروسى داخل أوكرانيا ، التى تدفع موسكو بحجة الحقوق التاريخية فيها ، وبحق تقرير المصير للأقليات الروسية مهضومة الحقوق فى أوكرانيا ، وتقارع بها دعوى اعتداء روسيا على أراضى دولة مستقلة مجاورة ، يتداخل تاريخها الوسيط والحديث بكثافة منقطعة النظير مع التاريخ الروسى ، وبقطع النظر عن السجالات القانونية والتاريخية المتبادلة فى الصراع الجارى ، فقد شفعت روسيا منطقها الخاص بقوة السلاح ، ونجحت فى التكيف السريع مع الوقائع المستجدة ، وصمدت وتفوقت فى الحرب الفعلية مع 54 دولة مقابلة تحت المظلة الغربية العالمية ، ورغم دفع واشنطن والغرب كله بمعونات وتدفقات عسكرية بمئات المليارات من الدولارات ، فإن النتائج حتى اليوم ، لا تبدو مبشرة للغرب ، الذى سعى لجعل أوكرانيا مصيدة للروس فسقط فيها ، وجرى استنزاف قدراته الاقتصادية وأقوى أسلحته فى الميدان الأوكرانى ، ومع التقدم العسكرى التكتيكى للروس على الأرض ، يبدو “بوتين” أقرب إلى هدفه الاستراتيجى ، فقد نجح فى دمج قصة أوكرانيا فى رواية عالمية أوسع ، أبدى فيها الروس واحدة من مزاياهم التاريخية الفريدة ، هى مقدرتهم على التكيف السريع مع المحن والنوازل الحربية ، تماما كما فعلوا فى الحرب مع “نابليون” أوائل القرن التاسع عشر ، ثم مع حملة “هتلر” بعدها بنحو قرن وثلث القرن ، كان الروس دائما ينهزمون فينهزمون ثم ينتصرون أخيرا ، وهو ذات المنحنى الهابط فالصاعد ، الذى تجرى عليه مصائر الروس فى حرب أوكرانيا ، ربما مع فارق ظاهر هذه المرة ، فقد كان السياق الأوروبى حصرا هو فضاء حربهم مع حملة “نابليون” ، وكان السياق الأوروبى الأمريكى الآسيوى فضاء أوسع لحربهم مع حملة “هتلر” ، لكنهم يحاربون هذه المرة فى سياق عالمى أشمل وأعقد بكثير ، تنفجر فيه الحروب وتلتهب التوترات والصدامات شرقا وغربا وجنوبا ، من أزمة “تايوان” إلى “إيران” إلى “فلسطين” إلى قلب أفريقيا وسواحل أمريكا اللاتينية ، وفيما تتآكل سطوة أمريكا والغرب عموما ، وتسقط الأقنعة الغربية قانونيا وأخلاقيا ، تتقدم روسيا بتحالفها مع الصين ، وتوقع هزائم عسكرية وسياسية واقتصادية بالغرب ، وتطرد قواعد أمريكا وفرنسا فى حزام الساحل الأفريقى ، وتهدد واشنطن عند أبوابها اللاتينية وحدائقها الخلفية ، وتذهب بمناوراتها العسكرية وغواصاتها النووية إلى سواحل “كوبا” و”فنزويلا” ، فيما تفشل أمريكا فى انقلاباتها على النظم المناهضة لمصالحها ، كما جرى مؤخرا فى إفشال انقلاب على الرئيس البوليفى التقدمى “لويس آرسى” ، الذى قطع علاقات بلاده مع كيان الاحتلال “الإسرائيلى” ، وانضم لصحوة لاتينية ممتدة ضد الهيمنة الأمريكية والتوحش “الإسرائيلى” ، وهو ما يخلق بيئة مواتية أكثر للتمرد على التسلط الأمريكى والغربى عموما ، وحتى فى الصراعات الجارية على أرض فلسطين وما حولها ، بدأ ظهور الأسلحة الروسية والصينية تباعا فى أيدى المقاومين ، وقررت روسيا الرد على أمريكا وربيبتها “إسرائيل” دونما إعلان ، وبدا أن “حزب الله” يستعين بأسلحة دفاع جوى روسية وقذائف مضادة للدروع ، فوق تناغم حركة “بوتين” المنسقة مع الرئيس الصينى “شى” ، سواء فى توسيع نطاق “بريكس” وتحالف “شنجهاى” ،أو فى تحييد فيتنام والهند جزئيا ، أو فى احتضان كوريا الشمالية وأسلحتها الصاروخية والنووية ، ودعمها فى مواجهة العقوبات الأمريكية والغربية ، وإضافتها لحلف شرق آسيوى جديد بزعامة الصين وروسيا ، يواجه “ناتو” آسيوى بقيادة واشنطن ، ممتد من أستراليا إلى اليابان وكوريا الجنوبية والفلبين وغيرها .
وقد لا تكون دراما العالم الجديد قدد استقرت بعد على مشهد ختام ، لكن المنحى العام للتطورات الجارية ، يمضى فى اتجاه تراجع النفوذ الأمريكى والغربى عموما ، وربما التسليم ضمنا بمكاسب يحققها الروس فى الميدان الأوكرانى ، وهو ما لم يخفه “دونالد ترامب” فى حملات انتخابات الرئاسة الأمريكية ، وقد تعهد بوقف دعم أوكرانيا حال انتخابه ، والتوصل إلى تسوية واقعية مع الرئيس الروسى “بوتين” .
Kandel2002@hotmail.com

بكره أحلى

رئيس مجلس الادارة ورئيس التحرير : وجدى وزيرى

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى