أخبار اليوممحليات مصرية

كلمة السيد الرئيس/ عبد الفتاح السيسي بمناسبة الاحتفال بعيد العمال:

كلمة السيد الرئيس/ عبد الفتاح السيسي بمناسبة الاحتفال بعيد العمال:

بسم الله الرحمن الرحيم

شعب مصر العظيم،
الإخوة والأخوات عمال مصر الكرام،
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اسمحوا لي ونحن نحتفل اليوم بعيدكم أن أوجه تحية إجلال وتقدير لكل يدٍ مصرية، تزرع الأمل، وتصنع حياةً كريمة، وتبني للحاضر والمستقبل، من أجل مصر الحديثة والمتقدمة التي تمضي اليوم نحو بناء قاعدتها الصناعية، والتي ما كان لها أن تتحقق لولا الجهد الخارق الذي بذله عمال مصر لإعادة تشييد البنية التحتية المتطورة في جميع أنحاء الجمهورية، بما يؤسس لانطلاقة اقتصادية في جميع المجالات ولاسيما الصناعة.

لقد تشرفت بوجودي اليوم بين عاملات وعمال مصر الأوفياء في هذا الصرح الصناعي الذي يعد خير دليل على أن سواعدكم هي أمل هذا الوطن في بناء مستقبل يليق بتاريخه العظيم، وسنظل متمسكين دائماً بالحفاظ على حقوق عمال مصر، وستواصل الدولة العمل جنباً إلى جنب مع جهود عمالنا الشرفاء والدور الوطني المعهود لأصحاب العمل على زيادة معدلات التشغيل، وتعزيز شبكات الحماية الاجتماعية، وزيادة مستويات الأجور، متعهداً بالاستمرار في هذا النهج مع مواصلة أقصى جهد لمكافحة التضخم والحد من ارتفاع الأسعار.

عاملات وعمال مصر الأوفياء،

إن عيدكم اليوم تتجسد فيه أعظم القيم وهي قيمة العمل التي طالما كانت على مدار التاريخ أساس تقدم ونمو الأمة المصرية، ولقد حرصتُ منذ اليوم الأول على تعزيز الحوار بين مختلف الأطراف لبحث سبل معالجة التحديات التي تعوق إنشاء بيئة عمل سليمة، حيث وجهت “المجلس الأعلى للحوار الاجتماعي في مجال العمل” بعقد مزيد من جلسات الحوار بين أطراف العمل الثلاثة: الحكومة، وأصحاب العمل، والعمال تُناقش فيها مختلف القضايا والتشريعات التي تَخُص العمل والعمال، ومن بينها مشروع قانون العمل لضمان أن يحقق هذا القانون التوازن المنشود في علاقة العمل والحماية الحقيقية والناجزة لحقوق العمال.

وإيماناً بأهمية تضافر جهود الدولة لتوفير حياة كريمة لجميع فئات المجتمع، وفي القلب منها العمال، فقد وجهت بما يلي:

– سرعة الانتهاء من مناقشة مشروع قانون العمل في المجلس الأعلى للحوار الاجتماعي، ودعوة مجلس النواب الموقر لسرعة مناقشة مشروع القانون في أقرب وقت ممكن تمهيداً لإصداره.

– زيادة قيمة الحد الأدنى للإعانة التي يصرفها صندوق إعانات الطوارئ للعمال من مبلغ 600 جنيهاً إلى مبلغ ألف وخمسمائة جنيهاً كحد أدنى للعامل.

– قيام وزارة العمل بتعظيم دورها في تنمية المهارات والموارد البشرية لتلبية احتياجات سوق العمل بالداخل والخارج، والاستمرار في تطوير منظومة التدريب المهني لتوفير العمالة المصرية الماهرة والاستفادة من تجارب القطاع الخاص الناجحة في هذا الشأن.

– إنشاء مركز تدريب متكامل لتدريب الشباب على المهارات اللازمة لسوق العمل وفقاً للمعايير العالمية المطلوبة ليكون هذا المركز جاذبا لتدريب راغبي العمل في مصر وعلى المستوى الإقليمي.

– استمرار العمل على استشراف وظائف المستقبل وما تحتاجه تلك الوظائف من مهارات.

– قيام وزارة العمل بإعداد استراتيجية وطنية متكاملة للعمل علي نشر ثقافة السلامة والصحة المهنية وضمان تحقيق اشتراطاتها وتأمين بيئة العمل بين أصحاب الأعمال والعمال لضمان حماية كافة المواطنين عمالا وأصحاب عمل وجمهور، وإعداد حملات توعوية لأصحاب العمل حول الالتزام بالسلامة والصحة المهنية.

– استمرار العمل على زيادة معدلات تشغيل ذوي الهمم ودمجهم في سوق العمل، وزيادة معدلات تشغيل النساء وتمكينهم اقتصادياً، وضمان التوفيق بين واجباتهن الأسرية وواجبات عملهم.

– تحقيق الحماية القانونية الواجبة للعمال من خلال زيادة معدلات التفتيش على المنشآت الخاضعة لقانون العمل لضمان إنفاذ أحكام القانون وتطبيق الحد الأدنى للأجر.

شعب مصر العظيم، عمال مصر الكرام،

لقد خضنا معا خلال السنوات الأخيرة صعاباً وتحديات كبيرة ما كان لوطننا العزيز أن يعبرها لولا ما قدمتموه من تضحيات سيخلدها التاريخ في سجل الشرف في قصة كفاحنا نحو بناء وطن عزيز مرفوع الرأس، مستقل القرار، صانع لاحتياجاته، ومقدر لجهود أبنائه المخلصين، فلكم عمال مصر، خالص شكري واعتزازي وتقديري.

كل عام وأنتم بخير ومصر في رفعة وتقدم وازدهار،
ودائماً وأبداً بالله العظيم تحيا مصر، تحيا مصر، تحيا مصر.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

**********

The great people of Egypt,

Ladies and gentlemen, esteemed workers of Egypt

May Allah’s peace and blessings be upon you.

Allow me, as we celebrate Labor Day today, to extend my deepest respect and appreciation to every Egyptian hand that sows hope, crafts a dignified life, and builds for the present and the future, for an advanced modern Egypt, which is currently striding towards building its industrial base.

This would not have occurred without the massive and extraordinary efforts of Egypt’s workers to reconstruct and upgrade the infrastructure across the republic, laying the foundation for an economic boom in all sectors, primarily the industry.

I am honored to be here today, among you, Egypt’s dedicated workers, in this impressive industrial edifice, which stands as a testament to your hard work, the hope for this nation to build a bright future worthy of its glorious history.

We will always remain committed to upholding the rights of Egypt’s workers. The state will continue to work, hand in hand, with the efforts of our honorable workers and the traditional patriotic role of the employers to shape the nation’s future, to increase employment rates, strengthen social protection nets, and raise wage levels.

I pledge to sustain this approach, while exerting utmost efforts to combat inflation and reduce price rises.

Egypt’s dedicated laborers,

The greatest value is embodied in your day, which we celebrate today, namely the value of work, which has always been the foundation for progress and growth for the Egyptian nation throughout history. From the very first day, I have been committed to promoting dialogue among the various parties to explore ways to address the challenges that impede the establishment of a sound work environment. I gave directives to the Supreme Council for Social Dialogue on Labor to convene more dialogue sessions among the tripartite constituents of work: the government, employers and workers. These sessions shall discuss various issues and legislations related to work and workers, including the draft labor law, to ensure the law achieves the desired balance in work relations and provides actual and effective protection of workers’ rights.

In addition, driven by a profound belief in the importance of concerted efforts by the state to provide a decent life for all segments of society, primarily the workers, I instructed the following:

1- To promptly conclude discussions on the draft labor law in the Supreme Council for Social Dialogue and call on the esteemed House of Representatives to swiftly discuss the draft law as early as possible, paving the way for its promulgation.

2- To increase the value of the minimum allowance paid by the Emergency Assistance Fund for Workers from 600 Egyptian pounds to 1500 Egyptian pounds as a minimum for each worker.

3- The Ministry of Manpower shall boost its role in enhancing the skills and human resources to meet the needs of the labor market, domestically and internationally, and continue to upgrade the vocational training system to provide skilled Egyptian labor. It shall also seek to benefit from the successful experiences of the private sector in this regard.

4- To establish a full-fledged training center to cater to the training needs of job seekers in the labor market, in line with the required international standards. This center should be a destination for skills development, drawing job seekers in Egypt and the region.

5- To proactively identify emerging jobs and their associated skill requirements.

6- The Ministry of Manpower shall develop a comprehensive national strategy to promote the culture of occupational safety and health, ensure compliance with its requirements, and provide a safe working environment for employers and workers, in order to safeguard all citizens: workers, employers, and the public. This is in addition to developing awareness campaigns for employers on the importance to committing to the occupational safety and health standards.

7- To continue efforts toward increasing the employment rates of people of determination and integrating them into the labor market; and increasing the employment rates of women and empowering them economically, while ensuring they can keep a balance between their family and work duties.

8- To achieve the necessary legal protection for workers by increasing inspection rates of facilities subject to the labor law to ensure the enforcement of the law’s provisions and the application the minimum wage.

The great people of Egypt, esteemed workers of Egypt,

Over the past years, we have faced together formidable hardships and challenges that our beloved homeland would not have crossed without the sacrifices you have made. Your sacrifices will be forever inscribed in the record of honor, in the saga of our struggle to build a glorious, self-reliant, self-sufficient homeland, shaping its own destiny and cherishing its devoted sons and daughters.

To you, the loyal workers of Egypt, I extend my deepest gratitude, pride, and appreciation.

Many happy returns

May Egypt live in enduring progress and prosperity

Always and forever, with the blessings of Allah the Almighty

Long Live Egypt, Long Live Egypt, Long Live Egypt

بكره أحلى

رئيس مجلس الادارة ورئيس التحرير : وجدى وزيرى

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى