أخبار اليومالمرأه والرجل

قدوم شهر رمضان و حلاوه الاستقبال بين العادات والتقاليد

جريدة بكره احلى الاخبارية رئيس مجلس الإدارة والتحرير وجدى وزيرى 

كتبت : سلمى محمد جمال

لم يتبقي بيننا وبين رمضان الا هلال واحد ، جميع فئات المجتمع تنتظر إستقباله بـ حفاوة ، البائعين والأسر والمساجد والمحتاج ، و يظل الرابط المشترك بـ رمضان في جميع العادات هو التراحم والتكافل الذي يظهر من خلال كفالة الأسر الأكثر احتياجاً في دول العالم الإسلامي ، ولكن هذا لا يمنع ان لكل دولة طقوس خاصة بها لاستقبال الشهر الكريم ، فـ بدأ يعم بالشوارع صوت النقشبندي بالمقاهي والإبتهالات التي تُعطي شعوراً بالدفئ والطمأنينة واغاني اهو جه يا ولاد وغيرها من الاغاني السعيدة بشوارع المحروسة ، وحماس الأطفال لشراء البومب والصواريخ وفرحة الأولاد ببناء فرن الكنافة ومشاهدتهم لها عند تحضيرها ، فـ بمصر الحبيبة يستقبل المصريون شهر رمضان الكريم بكثير من المظاهر ابرزها تعليق الزينة بالشوارع والحرص علي شراء فوانيس رمضان بجميع اشكالها المختلفة ، كما تستعد الاسر لإعداد الولائم والعزومات لاستقبال بعضهم البعض خاصة اول اسبوع والتحضير للحلويات الخاصة برمضان مثل الكنافة والقطايف وقمر الدين وطبعا لا يمكن نسيان العصائر الرمضانية مثل السوبيا والتمر هندي وغيرهم من العصائر والأصناف الاخري ، كما يحرص البعض علي توزيع كراتين رمضان وإفطار صائمين وإعطاء الاسر الاكثر احتياجاً ، وتحرص الاسرة المصرية علي إصطحاب الأبناء لتعليمهم تعاليم الإسلام لمعرفة أهميتها ، فـ يتحول الشارع المصري الي احتفالية جميلة ، بالإضافة الي انه تنشط حركة الناس بهذا الوقت بالاسواق بغرض شراء مستلزمات رمضان المتعارف عليها ، ويتم عرض السلع الرمضانية عن طريق المعارض والمحال المتوفرة بجميع الشوارع والاحياء ، وتستقبل الدولة هذا الشهر المبارك بـ “معرض اهلا رمضان” والذي عن طريقه يتم عرض السلع بـ اسعار مُخفضة عن ما يتم عرضها بالخارج مما يُسهل علي المواطنين واغلب المعارض والأسواق قامت بتحديد عدد معين من كل منتج للقيام بالمساواة بين الأفراد والحد من الجشع ، حتي انه بدأت المساجد في تجهيز وتركيب مُكبرات الصوت استعداداً لصلاة التراويح وفتح مصلي السيدات ، ادام الله علينا بركة هذا الشهر الكريم وجعلنا الله دائما في انتظار قدومه لإصلاح ما تم إفساده بـ نفوسنا .

بكره أحلى

رئيس مجلس الادارة ورئيس التحرير : وجدى وزيرى

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى