أخبار اليومتحقيقات .. ومتابعات

وزير الخارجية سامح شكري يتلقى اتصالات هاتفية من وزيري خارجية سنغافورة ورومانيا

 

ذكر السفير أحمد أبو زيد المتحدث الرسمي ومدير إدارة الدبلوماسية العامة بوزارة الخارجية، أن السيد سامح شكري وزير الخارجية تلقى اتصالات هاتفية يوم ٥ نوفمبر الجاري، من كل من الدكتور فيفيان بالاكريشنان وزير خارجية جمهورية سنغافورة، والسيدة لومينيتا أودوبيسكو وزيرة خارجية رومانيا، حول الحرب الدائرة في غزة.

وأوضح المتحدث الرسمي باسم الخارجية، أن الوزير شكري نقل لنظرائه خلال تلك الاتصالات الرؤية والجهود المصرية إزاء حلحلة الأوضاع الإنسانية والأمنية المتأزمة في قطاع غزة، مؤكداً على حتمية تحقيق وقف فوري وشامل لإطلاق النار دون قيد أو شرط، وامتثال إسرائيل لقواعد القانون الدولي، وتكثيف تنسيق الجهود الدولية لإنفاذ المساعدات الإنسانية والإغاثية بصورة كاملة ومستدامة على نحو يلبي الاحتياجات الملحة لأبناء الشعب الفلسطيني.

وأضاف السفير أبو زيد، أن مناقشات الوزير شكري مع نظيره السنغافوري تناولت بشكل مفصل الأوضاع الإنسانية المأساوية في قطاع غزة، والصدمة الإنسانية التي يستشعرها الجميع فى ظل تجاوز أعداد القتلي التسعة آلاف والسبعمائة منهم أربعة آلاف وثمانمائة من الأطفال، فضلاً عن التدمير العشوائي للبنية التحتية في القطاع، وما يتطلبه الأمر من زيادة وتكاتف جهود الأطراف الدولية للتخفيف من وطأة تلك الكارثة الإنسانية. اتصالاً بذلك، أكد وزير خارجية سنغافورة على حرص بلاده تقديم كافة أوجه الدعم الإنساني اللازم لأهالي قطاع غزة، ومواصلة العمل المشترك بالتعاون مع الهلال الأحمر المصري لتعزيز المساعدات الإنسانية والإغاثية المقدمة من دولة سنغافورة خلال الأيام القادمة.

وأردف المتحدث الرسمي باسم الخارجية، بأن وزير الخارجية أكد في اتصاله بوزيرة خارجية رومانيا على ضرورة تحمل الأطراف الدولية مسئولياتها تجاه الدفع لإنفاذ هدنة إنسانية فورية لوضع حد للوضع الإنساني المأساوي الذي يمر به الشعب الفلسطيني في قطاع غزة، امتثالاً لالتزامات الدول في إطار أحكام القانون الدولي والقانون الدولي الإنساني.

هذا، وقد وجه المسئولان الشكر لجهود مصر الرامية لخفض التصعيد، وإنفاذ المساعدات الإنسانية لقطاع غزة، فضلاً عن تقديم الدعم وتسهيل خروج رعايا الدول الثالثة.

بكره أحلى

رئيس مجلس الادارة ورئيس التحرير : وجدى وزيرى

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى