أخبار اليومالشرق الاوسط وأفريقيا

كلمة السيد الرئيس/ عبــد الفتــاح السيســى رئيس جمهورية مصـر العربيـة فى القمة العربية الإسلامية المشتركة غير العادية “الرياض”/ المملكة العربية السعودية –

كلمة
السيد الرئيس/ عبــد الفتــاح السيســى
رئيس جمهورية مصـر العربيـة
فى القمة العربية الإسلامية المشتركة غير العادية
“الرياض”/ المملكة العربية السعودية – السبت الموافق 11 نوفمبر 2023م

بسم الله الرحمن الرحيم
أخى صاحب السمو الأمير/
محمد بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود..
ولى عهد المملكة العربية السعودية، رئيس مجلس الوزراء،
أصحاب الجلالة والفخامة والسمو..
السيد/ أمين عام جامعة الدول العربية،
والسيد/ أمين عام منظمة التعاون الإسلامي،
السيدات والسادة،
﴿ السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ﴾

اسمحوا لى بداية.. أن أتوجه بخالص الشكر.. للمملكة العربية السعودية الشقيقة.. على استضافة هذه القمة المشتركة غير العادية.. فى ظروف استثنائية.. يمر الوقت فيها ثقيلا.. على أهالى غزة من المدنيين الأبرياء.. الذين يتعرضون للقتل.. والحصار.. ويعانون من ممارسات لا-إنسانية.. تعود بنا إلى العصور الوسطى.. وتستوجب وقفة جادة من المجتمع الدولى.. إذا أراد الحفاظ على الحد الأدنى.. من مصداقيته السياسية والأخلاقية.
وكما يمر الوقت ثقيلا على فلسطين وأهلها.. يمر علينا، وعلى جميع الشعوب ذات الضمائر الحرة، مؤلما وحزينا يكشف سوءات المعايير المزدوجة.. واختلال المنطق السليم.. وتهافت الادعاءات الإنسانية.. التى – مع الأسف – تسقط سقوطا مدويا.. فى هذا الامتحان الكاشف.

الحضور الكريم،
إن مصر أدانت منذ البداية.. استهداف وقتل وترويع جميع المدنيين من الجانبين.. وجميع الأعمال المنافية للقانون الدولى، والقانون الدولى الإنسانى ونؤكد اليوم، من جديد، هذه الإدانة الواضحة.. مع التشديد فى الوقت ذاته.. على أن سياسات العقاب الجماعى لأهالى غزة، من قتل وحصار وتهجير قسرى.. غير مقبولة ولا يمكن تبريرها بالدفاع عن النفس.. ولا بأية دعاوى أخرى.. وينبغى وقفها على الفور.
إن المجتمع الدولى.. لاسيما مجلس الأمن.. يتحمل مسئولية مباشرة.. للعمل الجاد والحازم.. لتحقيق ما يلى دون إبطاء:
أولا- الوقف الفورى والمستدام لإطلاق النار فى القطاع.. بلا قيد أو شرط.
ثانيا- وقف كافة الممارسات.. التى تستهدف التهجير القسرى للفلسطينيين.. إلى أى مكان داخل أو خارج أرضهم.
ثالثا- اضطلاع المجتمع الدولى بمسئوليته.. لضمان أمن المدنيين الأبرياء
من الشعب الفلسطينى.
رابعا- ضمان النفاذ الآمن والسريع، والمستدام، للمساعدات الإنسانية.. وتحمل إسرائيل مسئوليتها الدولية.. باعتبارها القوة القائمة بالاحتلال.
خامسا- التوصل إلى صيغة لتسوية الصراع، بناء على حل الدولتين..
وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة.. على حدود الرابع من يونيو 1967.. وعاصمتها “القدس الشرقية”.
سادسا- إجراء تحقيق دولى.. فى كل ما تم ارتكابه من انتهاكات ضد القانون الدولــى.
السادة الحضور،
لقد حذرت مصر، مرارا وتكرارا، من مغبة السياسات الأحادية، كما تحذر الآن.. من أن التخاذل عن وقف الحرب فى غزة.. ينذر بتوسع المواجهات العسكرية فى المنطقة.. وأنه مهما كانت محاولات ضبط النفس.. فإن طول أمد الاعتداءات، وقسوتها غير المسبوقة.. كفيلان بتغيير المعادلة وحساباتها.. بين ليلة وضحاها.
وأخيرا.. أتوجه بحديثى إلى القوى الدولية الفاعلة وإلى المجتمع الدولي بأسره:
أقول لهم: “إن مصر والعرب.. سعوا فى مسار السلام لعقود وسنوات.. وقدموا المبادرات الشجاعة للسلام.. والآن تأتى مسئوليتكم الكبرى.. فى الضغط الفعال؛ لوقف نزيف الدماء الفلسطينية فورا.. ثم معالجة جذور الصراع.. وإعطاء الحق لأصحابه.. كسبيل وحيد، لتحقيق الأمن لجميع شعوب المنطقة.. التى آن لها.. أن تحيا فى سلام وأمان.. دون خوف أو ترويع.. ودون أطفال تقتل أو تيتم.. ودون أجيال جديدة تولـد.. فلا تجـد حولها إلا الكراهيـة والعـداء .. فليتحد العالم كله.. حكومات وشعوبا..لإنفاذ الحل العادل للقضية الفلسطينية.. وإنهاء الاحتلال.. بما يليق بإنسانيتنا.. ويتسق مع ما ننادى به.. من قيم العدل والحرية واحترام الحقوق.. جميع الحقوق وليس بعضها”.
أشكركم..
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

“In the Name of Allah, the Most Beneficent, the Most Merciful”

My brother, Your Royal Highness, Prince Mohammed Bin Salman Bin Abdulaziz Al Saud
Crown Prince and Prime Minister of the Kingdom of Saudi Arabia

Your Excellency Secretary General of the League of Arab Nations
Your Excellency, the Secretary General of the Organization of Islamic Cooperation

Ladies and Gentlemen,
May Allah’s peace, mercy and blessings be upon you

Allow me at the onset to extend gratitude to the Kingdom of Saudi Arabia for hosting this extraordinary summit, in these exceptional circumstances, as time passes heavily on Gaza’s innocent civilians who are subjected to killing, siege, and inhumane practices that take us back to the Middle Ages. Those necessitate a serious stance by the international community, if it seeks to maintain the minimal level of its political and moral credibility.

As time passes heavily on Palestine and its people, it also passes on us and all peoples with a free conscience painfully and sadly. It discloses the evils of double standards, the imbalance of sound logic and the collapse of humanitarian claims, which, unfortunately, fail miserably in this revealing test.

Honorable Attendees
From the beginning, Egypt has condemned the targeting, killing and terrorizing of all civilians from both sides, as well as all acts that violate international law and international humanitarian law. And today, we reiterate this clear condemnation, while emphasizing, at the same time, that the policies of collective punishment of the people of Gaza, including the killing, the siege, and the forced displacement are utterly unacceptable. They are not justifiable under the pretext of self-defense or any other claims, and must end immediately with no delay.

The international community, especially the Security Council, bears a direct responsibility to work seriously and decisively to achieve the following without delay:
First: an immediate and sustainable ceasefire in the strip, with no restrictions or conditions.
Second: the halt of all practices that target the forced displacement of Palestinians to any place outside their land.
Third: the international community must assume its responsibility to ensure the security of innocent civilians of the Palestinian people.
Fourth: ensuring safe, rapid and sustainable access for humanitarian aid. Israel bears its international responsibility, being the occupying force.
Fifth: reaching a formula for the settlement of the conflict, based on the two-state solution and the establishment of an independent Palestinian state, along the borders of June 4, 1967, with East Jerusalem as its capital.
Sixth: conducting an international investigation into all violations committed against international law.

Ladies and Gentlemen,
Egypt has repeatedly warned against the consequences of unilateral policies and it warns now that failure to stop the war in Gaza portends the expansion of military confrontations in the region. Despite self-restraint attempts, the prolonged attacks and their unprecedented brutality are enough to change the equation and its calculations overnight.

And finally, I address the active international powers and the entire international community, I say:
“Egypt and the Arabs have pursued the path of peace for decades and years and presented courageous initiatives for peace. Now comes your great responsibility to effectively pressure to immediately stop the Palestinian bloodshed, then address the root causes of the conflict and give the right to its owners as the only means to achieve security for all the peoples of the region, for time has come for them to live in peace and security without fear or terrorization. Without children being killed or orphaned, without new generations born to be surrounded by hatred and hostility.

Let the whole world unite, governments and peoples, to implement a just solution to the Palestinian issue and to end the occupation in a manner that befits our humanity and is consistent with the values we call for: justice, freedom, and respect for rights…all rights, not some of them.”

Thank you
Peace be upon you.

بكره أحلى

رئيس مجلس الادارة ورئيس التحرير : وجدى وزيرى

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى