أخبار اليومالشرق الاوسط وأفريقيا

أكثر من 400 شهيد وجريح في غارات للطيران الإسرائيلي على مخيم جباليا

أفادت وزارة الصحة في غزة أن حصيلة غارات إسرائيلية على مخيم جباليا “تجاوزت 400 شهيد وجريح” وأن كثير من سكان المربع السكني المستهدف مازالوا تحت الأنقاض.

وقال شهود عيان أن ” مجزرة كبيرة حدثت في مخيم جباليا” الذي يضم أكبر كثافة سكانية في القطاع.

وقالوا أن مربعا سكنيا كاملا تم تدميره بشكل كامل.

وقالت وكالة “وفا” إن غارات إسرائيلية متتالية استهدفت “مربع التلولي” و”شارع الهوجا” في مخيم جباليا، فيما شن الطيران الحربي 3 غارات على شارع العشرين في مخيم النصيرات.

وقد تم نقل القتلى والمصابين إلى المستشفى الإندونيسي الذي يمتلأ بالإصابات البالغة، وسط محاولة الأطقم الطبية إسعاف الجرحى على الأرض لعدم توافر أسرة لحملهم.

من جهته، قال أشرف القدرة، المتحدث باسم وزارة الصحة في غزة، إن “عدد الضحايا في جباليا قد يكون الأكبر وقد يناهز عدد ضحايا المستشفى المعمداني”، نظرا لاكتظاظ المنطقة بالسكان.

وأشار القدرة إلى أن “الوضع في المستشفى الإندونيسي كارثي للغاية”، حيث “لم يعد يتوفر ولا سرير واحد لعلاج الجرحى نتيجة انهيار المستشفيات”.

وقال المتحدث إنه لا توجد لدى الطواقم الطبية مستلزمات العلاج لأن السلطات الإسرائيلية منعت إدخالها، مؤكدا محاولة إنقاذ أكبر عدد ممكن من الجرحى في ظل عدم توفر الإمكانيات.

كانت وزارة الصحة الفلسطينية في قطاع غزة، قد أعلنت فى وقت سابق اليوم /الثلاثاء/، ارتكاب الاحتلال الإسرائيلي 18 مجزرة خلال الساعات الماضية راح ضحيتها 216 شهيدًا معظمهم من النازحين إلى جنوب قطاع غزة الذي يزعم الاحتلال الإسرائيلي أنها مناطق آمنة.

وأضافت في بيان صحفي أن عدد المجازر التي تعمد الاحتلال الإسرائيلي ارتكابها بحق عائلات قطاع غزة ارتفع إلى 926 مجزرة، وبلغت حصيلة العدوان الإسرائيلي 8525 شهيدًا منهم 3542 طفلا و2187 سيدة وإصابة 21543 مواطنًا بجراح مُختلفة منذ السابع من أكتوبر الجاري.

وقالت الوزارة إنها تلقت 2000 بلاغ عن مفقودين تحت الأنقاض منهم 1100 طفل، مشيرة إلى أن الانتهاكات الإسرائيلية ضد المنظومة الصحية أدت إلى استشهاد 130 كادرا صحيا وتدمير 25 سيارة إسعاف وخروجها عن الخدمة.

وأضافت الوزارة أن الاحتلال الإسرائيلي تعمد استهداف 57 مؤسسة صحية وإخراج 15 مستشفى و32 مركز رعاية أولية عن الخدمة جراء الاستهداف أو عدم إدخال الوقود.

وأشارت الوزارة إلى أن الاحتلال الإسرائيلي الذي مازال يهدد مستشفى الصداقة التركي، ولم يتم اتخاذ أي إجراءات رادعة بحقه، اعتبر أن ذلك ضوء أخضر وقام بالفعل بتدمير أجزاء من المستشفى نتيجة قصفه صباح اليوم.

المصدر : أ ش أ

 

بكره أحلى

رئيس مجلس الادارة ورئيس التحرير : وجدى وزيرى

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock