مقالات الكُتاب

دكتور محمد عسكر يسأل: صراع منصات التواصل الإجتماعى إلى أين…؟

تعد منصات التواصل الاجتماعي بمثابة السوق العالمي الكبير للأفكار والأحاديث والأخبار. إلا أن هذه المنصات وبرغم فوائدها الجمة، أصبحت مسرحًا لبعض المشكلات التي تسببت في نزاعات واضطرابات كبيرة .عندما ظهرت شبكات التواصل الاجتماعي قبل نحوعقد من الزمن، لم يكن يخطر ببال أحد أن تصل قدراتها وتأثيرها إلى اختزال الحدود إلى هذه الدرجة بين عالمنا الواقعي وعالمها الجديد الإفتراضي. فقد أصبحت هذه الشبكات بمثابه منابر لجماعات وأفراد لم يكن صوتهم مسموعا يوما ما، ومثلت منصات لإنطلاق الأحتجاجات الشعبية، ومصدرا لرسائل تطوف العالم بأثره رغم أنف الرقباء، بل وأصبحت تشكل فرصا لتطوير العمل الإنساني وفي أحيان أخرى تحدٍ يعيقه.
في ساحات التواصل الاجتماعي، يتجلى الصراع والتنافس بشكل يومي بين عمالقة التكنولجيا. مثل تويتر “X” الذي ينقل لنا أخبار العالم في تغريدات قصيرة، وفيسبوك الذى أصبح ساحة نتشارك من خلالها لحظات حياتنا اليوميه، وإنستاغرام تلك النافذة الملونة على عالم الجمال والإبداع، وبالطبع تيك توك الذي غزا قلوب الشباب بفيديوهاته القصيرة والمبتكرة. كل منصة تقدم لنا تجربة فريدة من نوعها، وتسعى لأن تكون الأفضل والأبرز في هذا العالم الرقمى المتسارع. ولكن مع كل تحديث وابتكار بدأت تنشُب نزاعات ومشاكل خفية بين هذه المنصات المختلفه . فما هي أسباب هذه النزاعات؟وأي من هذه المنصات ستحتل العرش في المستقبل؟
بدأ النزاع بين منصات التواصل الإجنماعى بهدف جذب أكبر عدد من المتابعين ،وذلك من خلال التركيز على توفير مميزات أكثر لجذب أكبر كم من المستخدمين، وضمان إستمرار تواجدهم على المنصه وتفاعلهم معها بشكل أكبر من باقي المنصات المنافسة. ليصبح الهدف الرئيسي هو خلق تجربة جديده وفريده لا مثيل لها تجعل المستخدم يقضي المزيد من وقته دون كلل أو ممل، ولكن في هذه السعي، تظهر نقاط من أوجه الصراع الشرس والتصادم بين مطورى هذه المنصات وبعضهم البعض ما يؤثر سلبا على أداء المنصه لدورها الرئيسى ويجعلها تحيد عن هدفها المنشود ويعزز من تنامى الدوافع السلبيه تجاهها لدى جمهورها من النشطاء مما يجعلهم يفقدون الثقه والمصداقيه فيها بل ويجعلها هى محل شك ومصدرقلق وتخوف لدى المستخدمين.
فبعد الفضائح التي أثارتها بعض المنصات مثل فيسبوك بشأن انتهاكات الخصوصية، تغيرت النظرة نحو مدى أمان المعلومات الشخصية وأصبح المستخدمون أكثر حذراً من ذى قبل. موضوع الثقة والأمان أصبح من أكثر الأمور التي تؤرق أصحاب الحسابات على منصات التواصل الإجتماعى بمختلف أنواعها ،فاختراق أي حساب هو أمر وارد وعلى أي تطبيق كان، الأمر الذي قد يعرض أصحاب هذه الحسابات للابتزاز والاستغلال من قبل أشخاص سيئين قادرين على اختراق وتسريب أي معلومات خاصة بالآخرين. سياسة الاستخدام والخصوصية هي من أكثر الأمور التي تهم المستخدمين عموماً وذلك للتمتع بتصفح واستخدام آمن، بعيدًا عن التأثير السلبي الذي قد يولده استخدام منصات التواصل الإجتماعي سواء من الناحية الإجتماعية أو حتى النفسية، والناجمة عن المحتوى الضار أو التفاعل الخاطئ من قبل المنتقدين لبعض الأفكار المطروحة في نقاشات ومواضيع معينة. فالتنمر وعدم احترام الآخرين وهو ما تمثله التعليقات السلبية والعدائية التي بواسطتها يتم التهجم على أي شخص لمجرد عدم التوافق فى الرأي معه، وهذا بالطبع يترك آثاراً نفسية سيئة وخاصة بين فئات الشباب الأصغر عمراً. الأمر الذي قد يولد نزاعات وصراعات ويخلق نوع من التوتر والكراهية بين الأشخاص سواء ضمن المجتمع الواحد أو على مستوى العالم.
لذلك تسعى منصات التواصل لإجتماعى للتركيز أولاً على جودة المحتوى، أي ما هو مسموح وما هو ممنوع نشره من قبل المستخدمين. فكل ما يتعلق بالعنف والعنصرية والاحتيال هو أمر مرفوض بلا شك. فكلما كانت سياسة الاستخدام في المنصة أكثر حزماً في التعامل مع هذه الحالات، سيكون لها تفضيل أكبرمن قبل المستخدمين وسيدوم استخدامهم لها لمدة أطول حتماً. وقد واجهت تويتر “X” على سبيل المثال، انتقادات حادة لعدم التحرك سريعًا ضد الحسابات التي تروج للأخبار الكاذبة. إمكانية الإبلاغ عن أي تجاوزات تحدث كالإبلاغ عن المنشورات أو التعليقات المسيئة يكون له بالغ الأثر في التعامل بشكل أكثر أماناً. حيث يتم حذف المحتوى المخالف مهما كان نوعه، منشورأو صورة أو حتى فيديو مع تحذير لصاحبها بتعليق الحساب أو حذفه في حال تكرار مثل هذه الأنتهاكات. وقد ترقى العقوبات للمسائلة القانونية في حال التعرض الشخصي، سواء بالتشهير أو التهديد أو نشر معومات وبيانات شخصية دون تصريح مسبق من صاحب الشأن أو المعني بهذه المعلومات. فمن المهم أن نفهم أن هذه المنصات ليست مجرد وسائل للترفيه، بل لديها تأثير عميق على الواقع الاجتماعي والنفسي للمستخدمين.
فالأخبار الكاذبة والشائعات قد لاقت بيئة مثالية خصبه على وسائل التواصل الإجتماعى، لسرعة انتشارها من جهة، وكذلك لإمكانية تصديقها بسهولة حتى قبل التحقق من مدى دقتها وصحتها من جهة أخرى. وبما أن الكثير من المستخدمين يعتبرون أن وسائل التواصل هي المصدر الرئيسي للأخبار والمعلومات، فإن معظم هؤلاء الأشخاص غير قادين على التمييز بين المحتوى الصحيح والكاذب مع عدم إمكانية وجود دلائل لتأكيد أو نفي أي خبر يتم نشره ومشاركته. فالتلاعب بالرأي العام هومن أخطر التحديات التي نواجهها في ظل سرعة انتشار الأفكار المغلوطة على وصعوبة السيطرة عليها.
وتحت ضوء التنافس المحتدم بين منصات التواصل الاجتماعي المختلفه ، يقف المستخدمون كأشباه المتفرجين والضحايا في آن واحد. فمن جهة، تقدم لهم هذه المنصات مزايا جديدة ومبتكرة بصفة مستمرة في سعي دؤوب للفوز بولائهم مثل تحسينات واجهة المستخدم، وإضافه الميزات الجديدة وهو الجانب المفيد للمستخدمين. ولكن من الجهة الأخرى، هناك ضربات خفية. فالتجسس على البيانات، والإعلانات المتزايدة، واستهداف الأفكار والسلوكيات لأغراض تجارية أو سياسية يمكن أن يثير قلق المستخدمين ويُشكل تهديدًا لهم. لذا يبرز السؤال الأهم: هل نحن كمستخدمين، مجرد بيادق في هذه المعركة الرقمية الكبيرة؟
في ميدان المنافسة الرقمية، حيث تتصارع منصات التواصل الاجتماعي في سباقٍ لا هوادة فيه، تبرز التساؤلات حول هوية الرابح الحقيقي. فلكل منصة قوتها وجمهورها المخلص، ولكن، هل سيظل هذا الوضع قائمًا؟ بينما يمكن لبعض المنصات الاستفادة من الأخطاء التي ترتكبها منافساتها وتعزيز مكانتها، هناك من يراهن على الابتكار وتقديم تجربة مستخدم متميزة. ولكن، في هذه المعركة المعقدة، قد يكون الرابح الحقيقي هو المستخدم نفسه، الذي يستفيد من هذا التنافس المحموم. فبفضل هذه النزاعات، تميل المنصات لتقديم أفضل ما لديها، وتحسين تجربة المستخدم، وتعزيز الحماية والخصوصية. وبينما قد يستمر التنافس، يجب أن نتذكر دائمًا أن التطور والنجاح الحقيقي لأي منصة يقاس بقدرتها على خدمة مستخدميها وتلبية توقعاتهم.

دكتور /محمد عسكر
مستشار التكنولوجيا وخبير أمن المعلومات

بكره أحلى

رئيس مجلس الادارة ورئيس التحرير : وجدى وزيرى

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى