مقالات الكُتاب

الاديبة شذا نصار تكتب حدث في ايلول ١٩٨٢

جريدة بكره أحلى الإخبارية
رئيس التحرير وجدى وزيرى
واتس 01155442883 مصر

في مقهى جميل في شارع الحمراء الشهير في بيروت ، دخل أربعة غرباء إلى هذا المكان الذي اعتاد مثقفوا لبنان و العرب الالتقاء فيه ، لتداول الأحداث و الأخبار …أما الغرباء ، فقد تجرأوا الدخول فارضين وجودهم في المكان الذي ما فارق أحلامهم ، ليشربوا القهوة كباقي الزبائن الذين لا يشبهونهم . كانت همساتهم تحمل أحرفاً غريبة ، لكنها لا تغيب عن رواد المقهى اللبناني الأصيل … و كانت أنفاسهم يضيق بها المكان ، و يخجل من عارها الزمان . احتسوا قهوتهم …. وطلبوا الحساب .. حمل النادل ورقة الحساب و رماها على طاولة الغرباء ، فأخرج الغريب من جيبه عملة بلده ووضعها على الطاولة ، وهم بالانصراف .. فاستوقفه النادل وهو يرمي العملة الغريبة قائلاً : نحن لا نقبض إلا بالليرة اللبنانية .. فارتفع صوت الغريب ورفاقه ، متمتماً بما معناه وأنا لا أدفع إلا بالشيكل .. هنا نهض شاب من على كرسيه ، وقد استنهضه كرم الضيافة العربي و قال : ” عيب يا أخي .. هدول ضيوفنا ، خلي الحساب علي “. قبل أن يستوعب المتطفلون كلام مضيفهم ، حتى انهال عليهم وابل من رصاص سلاحه أردى به ضابطاً محتلاً و مرافقيه … كانت تلك العملية ، باكورة عمليات مقاومة لشعب لم يقبل بوجود العدو على أرضه ، ولم تتوقف منذ اجتياح العاصمة العربية بيروت حتى جلاء آخر عدو متطفل منها ، في العام ٢٠٠٠ . هل عرفتم الآن من هو خالد علوان ؟ … إنه البطل الذي أطلق اسمه على مقهى الويمبي في الحمرا بعد ذلك .. إنه الذي دفع جزءاً من فاتورة من اجتاح بيروت و انتهك حرمة شارع الحمرا .. كان خالد من الحزب القومي السوري .. وكان اسمه الحركي ميشيل … و ما زالت الفاتورة مفتوحة …… لم يسدد كامل ثمنها بعد ..

بكره أحلى

رئيس مجلس الادارة ورئيس التحرير : وجدى وزيرى

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى