أخبار اليومتحقيقات .. ومتابعات

وزير المالية مصر تحشد كل طاقاتها.. لخلق بيئة أكثر تحفيزًا للإنتاج والتصدير

جريدة بكره احلى الاخبارية رئيس التحرير وجدى وزيرى

كتبت الهام محمد حسن

وزير المالية فى لقائه مع أعضاء وممثلي «غرفة التجارة الأمريكية» على هامش اجتماعات صندوق النقد والبنك الدوليين بواشنطن:

مصر تحشد كل طاقاتها.. لخلق بيئة أكثر تحفيزًا للإنتاج والتصدير

مجلس أعلى للاستثمار برئاسة رئيس الجمهورية.. لجذب المزيد من الاستثمارات

لدينا بنية تحتية قوية.. وقطاعات اقتصادية واعدة بمزايا تفضيلية

«الرخصة الذهبية» تعكس حرص الدولة على اختصار الإجراءات فى أقل وقت ممكن

«وثيقة سياسة ملكية الدولة» تمهد الطريق لتمكين القطاع الخاص وزيادة مساهماته فى الناتج المحلى

مشروعات الرقمنة زادت الإيرادات الضريبية بـ٢٠٪ خلال ٣ أشهر مقارنة بالعام المالي الماضى

إيرادات قناة السويس سجلت زيادة بنسبة ١٨٪ لتصل إلى ٧ مليارات دولار في يونيه ٢٠٢٢

الاستثمارات الأجنبية المباشرة سجلت ٨,٩ مليار دولار بنمو سنوي ٧١,٤٪ خلال العام المالي الماضي

أكد الدكتور محمد معيط وزير المالية، أننا مستمرون في مسيرة الإصلاح الهيكلي للاقتصاد؛ على نحو يسهم فى تعزيز استقرار الاقتصاد الكلي وضمان استدامة الدين العام فى المدى المتوسط، والعمل على تعزيز صلابة الاقتصاد المصري وقدرته على مواجهة الصدمات الخارجية التى زادت حدتها وتكرارها على المستوى العالمي مؤخرًا، لافتًا إلى أن الدولة المصرية تحشد كل طاقاتها، لخلق بيئة أكثر تحفيزًا للإنتاج والتصدير، لتحقيق الاستغلال الأمثل لما لدينا من بنية تحتية قوية وقطاعات اقتصادية واعدة بمزايا تفضيلية، وما تتخذه الدولة من إجراءات وتدابير ومبادرات محفزة، بما فى ذلك تشكيل مجلس أعلى للاستثمار برئاسة رئيس الجمهورية لجذب المزيد من الاستثمارات، و«الرخصة الذهبية» التى تعكس حرص الدولة على اختصار الإجراءات فى أقل وقت ممكن، فضلًا على «وثيقة سياسة ملكية الدولة» التى تمهد الطريق لتمكين القطاع الخاص وزيادة مساهماته فى الناتج المحلى.

قال الوزير، فى لقائه مع أعضاء وممثلي «غرفة التجارة الأمريكية» على هامش اجتماعات صندوق النقد والبنك الدوليين بواشنطن، إننا ملتزمون بالضبط المالى لتعزيز القدرة على مواجهة الصدمات الخارجية، رغم استمرار الضغوط التضخمية العالمية التى تزايدت مع اندلاع الحرب بأوروبا، فى أعقاب جائحة «كورونا» نتيجة لاختلال ميزان العرض والطلب على نحو انعكس في اضطراب حاد بسلاسل الإمداد والتوريد، حيث أسهمت مشروعات الرقمنة فى زيادة الإيرادات الضريبية بـ٢٠٪ خلال ٣ أشهر مقارنة بنفس الفترة من العام المالي الماضى.

أضاف الوزير، أن الحسابات الخارجية لمصر شهدت أداءً مرنًا، ووصلت إيرادات قناة السويس إلى ٧ مليارات دولار في يونيه ٢٠٢٢ بنسبة زيادة ١٨٪، كما سجلت الاستثمارات الأجنبية المباشرة ٨,٩ مليار دولار بنمو سنوي ٧١,٤٪ خلال العام المالي الماضى، مؤكدًا أهمية استعادة الثقة على مستوى الاقتصاد العالمى، في ظل ما يعيشه الاقتصاد العالمى من تقلبات؛ على نحو يسهم في عودة التدفقات اللازمة لتمويل التنمية الشاملة والمتكاملة، خاصة على مستوى الدول النامية والأسواق الناشئة أيضًا التى لابد أن تتبنى سياسات استباقية قادرة على احتواء التقلبات الاقتصادية العالمية المتغيرة؛ بما يُمكِّنها من التعامل مع تداعيات التباطؤ الاقتصادى؛ نتيجة لتقلبات أسواق المال العالمية فى أعقاب الأزمات المتتالية والتحديات الراهنة.

أشار الوزير، إلى أن الحكومة المصرية اعتمدت إطارًا متوازنًا لسياسات المالية العامة، أكثر فاعلية بمنهجية استباقية قادرة على التعامل المرن مع آثار الصدمات الداخلية والخارجية، كما اعتمدت استراتيجية تمويل متنوعة ترتكز على تعدد الأسواق وأدوات التمويل والمستثمرين؛ بما يسهم فى خفض تكلفة التمويل.

بكره أحلى

رئيس مجلس الادارة ورئيس التحرير : وجدى وزيرى

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى