أخبار اليوممحليات مصرية

وزيرة التضامن الاجتماعي تشهد إطلاق ملتقى بهية الأول

بالنيابة عن دولة رئيس مجلس الوزراء

وزيرة التضامن الاجتماعي تشهد إطلاق ملتقى بهية الأول لشركاء النجاح ..وتؤكد أن صحة المرأة ركن أساسي لصحة الأسرة وصحة الوطن بأكمله

القباج
كتبت سالي الشريف

مؤسسة بهية صنعت بقلوب مصرية وتم تمويلها من مسئولية اجتماعية مصرية.. وبنيت بأياد مصرية حتى أصبحت صرحًا كبيرًا يفخر به كافة المصريين ومسيرة كفاح مستمرة ضد مرض السرطان حتى يتم الحد منه والسيطرة عليه.
– القيادة السياسية أولت عظيم الاهتمام بصحة المرأة حرصاً على جودة حياتها وحفاظاً على صحة الأسرة والمجتمع.
– وزارة التضامن الاجتماعي تدرج صحة المرأة في كافة برامجها المختلفة.. وتنفذ جميع تلك البرامج بالشراكة مع وزارة الصحة والسكان والمجتمع المدني.. ونحرص على التنسيق معه في كافة البرامج القومية.
– الوزارة لن تدخر جهدًا في تقديم سبل الدعم والمساندة بكافة الأشكال وفي جميع المراحل سواء للسيدة نفسها أو لأسرتها أو للمؤسسات التي تقوم على خدمتها حتى نطمئن على صحتها وعلى تمام شفائها وعلى جودة حياتها.

شهدت السيدة نيفين القباج وزيرة التضامن الاجتماعي بالنيابة عن دولة رئيس مجلس الوزراء الدكتور مصطفي مدبولي إطلاق ملتقى بهية الأول بعنوان “شركاء النجاح”، والذي يقام تحت رعاية رئاسة مجلس الوزراء، وبحضور الدكتورة مايا مرسي رئيس المجلس القومي للمرأة، وإيمان كريم المشرف العام على المجلس القومي للأشخاص ذوي الإعاقة، والدكتور حسام موافي، أستاذ الحالات الحرجة بكلية طب قصر العيني، والمنتج والكاتب هشام سليمان، والمهندس تامر شوقي رئيس مجلس أمناء مؤسسة بهية، ولفيف من قطاعات المسئولية المجتمعية في البنوك وشركات الأدوية وشركات التجميل وغيرهم من القطاع الخاص، بالإضافة إلى نجوم الفن والرياضة والمجتمع.

وعبرت القباج عن سعادتها في وجودها وسط السيدات العظيمات من محاربات السرطان والعاملين على رعايتهن صحياً ونفسياً واجتماعياً، والداعمين لهن والمناصرين لحقوقهن وكافة شركاء النجاح، معبرة عن تقدير الدولة لكل من يساهم في جودة صحة المرأة المصرية.

وقد أشادت وزيرة التضامن الاجتماعي برسالة وأداء مؤسسة بهية، التي صُنعت بقلوب مصرية، وتم تمويلها من مسئولية اجتماعية مصرية، وبُنيت بأياد مصرية حتى أصبحت صرحًا كبيرًا يفخر به كافة المصريين ومسيرة كفاح مستمرة ضد مرض السرطان حتى يتم السيطرة عليه بكل أنواعه، والوقاية منه لأجيالنا القادمة بمشيئة الله.

كما ترَحمت الوزيرة على روح السيدة “بهية وهبي”، والتي كانت سبباً في إنشاء مؤسسة بهية، وهي تُعتبر أم المحاربات إذ إنها أطلقت شرارة إنشاء تلك المؤسسة وهي زوجة المهندس “حسين أحمد عثمان”.

وأعلنت القباج أن الوزارة تُجدد عهدها بدعم مستشفى “بهية” فرع الشيخ زايد المتوقع افتتاحه في مارس 2023، مؤكدة أن المؤسسة تُعد بأنها باب أمل لكل أم وسيدة وأسرة مصرية تعاني من ألم المرض الذي يمكن أن يهدد حياتها، وقد نجحت المؤسسة بالفعل في إيجاد بيئة داعمة للمحاربات من أولى مراحل التوعية، فالكشف المبكر، ثم المرور برحلة العلاج بكافة أشكاله، ووصولاً لمرحلة التعافي، والتأهيل والدعم المستمر للحفاظ على مكتسبات الصحة والدمج في الأسرة والمجتمع، هذا بالإضافة إلى نجاح المؤسسة في مواكبة التطورات العلمية والبحثية، والصحية والنفسية، وذلك بالشراكة مع كافة مؤسسات الدولة للسيطرة على مرض سرطان الثدي.

ووجهت وزيرة التضامن الاجتماعي التحية للقيادة السياسية التي أعطت لصحة المرأة عظيم اهتمامها حرصاً على جودة حياتها وحفاظاً على صحة الأسرة والمجتمع، حيث وجه السيد رئيس الجمهورية بتذليل جميع العقبات التي قد تعترض طريقها سواء صحيا أو اجتماعيا واقتصاديا.

وقد أشادت القباج بالجهود الكبيرة التي تبذلها وزارة الصحة في كافة المبادرات الصحية للمرأة، ودليل على ذلك نجاح حملة الكشف المبكر على سرطان الثدي، والتي سجلت نجاحات تلك المبادرة في الوصول إلى ما يقرب من 28 مليون سيدة بالجمهورية من خلال الكشف المبكر عن المرض والتوعية الكاملة بمسببات المرض وآليات الفحص الذاتي للمنتفعات.

بكره أحلى

رئيس مجلس الادارة ورئيس التحرير : وجدى وزيرى

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى