أخبار اليومتحقيقات .. ومتابعات

يمين الوسط يتصدر نتائج الإنتخابات التشريعية المبكرة في إيطاليا

 

كتب / حامد خليفة

صرّحت جورجيا ميلوني زعيمة “فراتيللي دي إيطاليا” (إخوان إيطاليا) أن إيطاليا قد إختارت حزبها وأنه لن يخونها، حسبما ذكرت وكالة نوفا الإيطالية للأنباء.

وقالت ميوني، من فندق باركو دي برينشيبي مقر اللجنة الإنتخابية لحزبها، “لقد إختارتنا إيطاليا ولن نخونها. أعتقد أنه يمكننا القول إن الإيطاليين تلقوا إشارة واضحة لحكومة يمين الوسط بقيادة فراتيللي دي إيطاليا”.

وتابعت “سيتمكن الإيطاليون أخيرًا من تشكيل حكومة تتجاوز إشاراتهم في صناديق الاقتراع. ما زلت أشعر بالأسف للبيانات المتعلقة بالإمتناع عن التصويت”، مشيرة إلى أن “التحدي هو جعل المؤسسات تؤمن وتثق مجدداً”.

وأضافت أنه “إذا تم استدعاؤنا للحكم، فسنقوم بذلك من أجل جميع الإيطاليين، محاولين التوحيد وليس التقسيم”، معربة عن شكرها لـ”ماتيو سالفيني وسيلفيو برلسكوني وماوريتسيو لوبي وتحالف يمين الوسط بأكمله. لقد عملنا جميعًا بجد لتحقيق هذا الهدف”. وأشارت إلى أن الوضع الذي تجد إيطاليا نفسها فيه “أعتقد أنه معقد بشكل خاص ويتطلب مساهمة الجميع”.

ووفق النتائج الأولية، التي أعلنت عنها شركة “إس إف جي” لإستطلاعات الرأي، فإن بفحص 57.000 جزءًا من إجمالي 61.417، وصلت الأصوات التي فاز بها يمين الوسط إلى 43.9 في المائة، ويسار الوسط 26.5 في المائة، وحركة الخمس نجوم 15 في المائة، وآتسيوني وإيطاليا فيفا 7.7 في المائة، أما بالنسبة للأحزاب، فقد حصل فراتيللي دي إيطاليا على 26.4 في المائة من الأصوات، يليه الحزب الديمقراطي بنسبة 19.3 في المائة، وليغا (الرابطة) بنسبة 8.9 في المائة، و”فورتسا إيطاليا” بنسبة 8 في المائة.

يقف تحالف الأخضر واليسار عند 3.7 في المائة و”بيو يوربا” عند 2.8 في المائة، و”إيطاليكسيت”، الذي يدفع باتجاه خروج إيطاليا من الاتحاد الأوروبي بـ1.9 في المائة، و”الإتحاد الشعبي” بـ1.4 في المائة، وإيطاليا السيادية والشعبية بنسبة 1.2 في المائة، و”نوي موديراتي” (نحن معتدلين) عند 0.9 في المائة، و”إيبمنيو تشيفيكو” (الالتزام المدني) عند 0.6 في المائة.

بكره أحلى

رئيس مجلس الادارة ورئيس التحرير : وجدى وزيرى

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock