تحقيقات .. ومتابعات

صراع الإرادات بين روسيا والغرب

غدا في بروكسل سيجتمع قاده الغرب وامريكا في استعراض قوه وردع لروسيا ومحاوله احكام الحصار المزعوم الذي يفرضونه عليها وفي مواجهة هذه المظاهره الشريره القى عليهم الرئيس بوتين قنبله في الوقت المناسب ولايملكون ازاءها  الا ان يحاول كل منهم ابعاد القنبلة عن وجهه ولهذا سيشهد اجتماعات الغد في بروكسل خلافا حادا ول هذا الموضوع الشائك ومن المؤكد ان كل الأهداف التي سهروا على ضبطها ستقسط في الحال وغالبا لن يتمكنوا حتى الصباح من بناء جدول اعمال جديد.

القرار القنبله الذي اصدره بوتين بتثبيت عملة الروبل حصريا مقابل مبيعات الغاز الروسي سيقلب الدنيا رأسا على عقب في اوروبا التي لايمكن لها ان تتخلى عن الغاز الروسي الذي تقوم عليه كل مصانعها وليس امامها سوى الإذعان للقرار الذي سيتطلب تنفيذه ان تطلب الدول الأوروبية قروض هائله من موسكو  لعمله الروبل وهذا معناه ان الحصار المفروض على البنوك سينتهي قبل ان يبدأ وان كل الأموال الروسيه التي جمدت في امريكا واوروبا ستتحرر وتعود سالمه لمجاريها.

وفي حومة الوغى سينسى الجميع مشكله اوكرانيا

وسيتحقق لروسيا ما ارادت .

واذا اخذتهم العزه بالإثم ويرفضون الشراء بالروبل فسيفقدون الغاز وتنهار الصناعه ومعها اقتصاديات الغرب الذي سيدخل طوعا في ركود طويل لايمكن لهم احتماله.

بقلم الدكتورة لطيفة المفيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock