مقالات الكُتاب

د. شمس محمد حوار بين شجرتين

شجرة الصنوبر وشجرة الدباء

أنت هباء، يا دباء

حوار بين شجرتين

شجرة الصنوبر وشجرة الدباء (القرع)

 

من المعلوم أن شجرة الصنوبر تثمر بعد حوالي ثلاثين سنة، وشجرة الدباء (القرع) تثمر بعد أسبوعين.

 

فالفارق الزمني طويل في إنتاج الثمار.

 

كذلك الفارق الزمني طويل في مدة الإعمار.

 

تقول شجرة القرع للصنوبرة:

يا صنوبرة، أنت شجرة، وأنا شجرة.

لنا فروع، ولنا جذور.

ولنا ثمار، ولنا بذور.

لكن: إنني أسرع منك.

فالوقت الذي تقطعينه في إنتاج الثمرة طويل، يمتد لثلاثين سنة.

ووقتي قصير (أسبوعان).

فأنا أسرع منك في المدد.

وأنت أكثر مني في العدد.

عدد السنين والحساب.

فتقول الصنوبرة في شموخ وكبرياء:

مهلا يا شجرة.

يا هباء.

عفوًا، يا دباء.

صحيح لك ثمر، ولي ثمر.

وتُسقين بماء.

وأُسقى بماء.

لكن، فلنترك وقت الشتاء.

لفصل القضاء.

ولفض النزاع.

وكشف القناع.

 

فأين أنت حين تعصف الرياح، وتقصف الرعود، وتهطل الشتاء؟!

فإن كان لك نبات حينها؛ فأنت بطلة.

لكن لا أراك وقتها إلا ذابلة.

قد ذهبت الرياح بأوراقك.

وانحنت للثلوج أغصانك.

واقتلع السيل جذورك وأوصالك.

وبعدها تذهبين هباء.

يا دباء.

ويبقى الصنوبر جذوره ثابتة في الأرض.

وفروعه ممتدة في السماء.

فما ينفع الناس فيمكث في الأرض.

وأما الزبد فيذهب جفاء.

فانحنت لها شجرة الدباء معترفة.

وولَّت الدُّبُر منصرفة.

وقالت جميع الأشجار.

في التلال وفي القفار:

بالأناة والثبات يطول ويمتد البقاء.

وإنني لأرى مصرنا هي الصنوبرة في غابة مليئة بالدباء

والجميع يسمع ويرى غصونها وهي تسفر في العاصفة شامخة قوية لا تبالى ضربات الرياح

فمهما عصفت بالغابة الرياح ومهما تحطم الدباء من حولها

تقف في جلل تقول

وقف الخلق ينظرون جميعا كيف ابني قواعد المجد وحدي

حفظ الله مصرنا من كيد كل من اراد بها كيدا

#تحياااا ممصررررر

#شعبااا وجيشااا وقياااادة

#تحياتي د. شمس محمد

بكره أحلى

رئيس مجلس الادارة ورئيس التحرير : وجدى وزيرى

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى