مقالات الكُتاب

وزير التربية والتعليم يحارب الأنشطة الرياضية 

موقع جريدة بكره أحلى

رئيس التحرير

وجدى وزيرى 

 

كتب : دكتور / محمد عيد ذكي

إن الهدف الأساسي لوزارة التربية والتعليم هو التربية أولا ثم التعليم ثانيا ، فالتربية عن طريق تنمية المواهب وممارسة الأنشطة المختلفة سواء فنية أو ثقافية أو اجتماعية أو عقلية أو رياضية هى لبنة بناء الشخصية السوية ، إن الأنشطة الرياضية التي تمارس داخل وخارج المدارس هى حق من حقوق الطلبة وهدف من أهداف الوزارة لتحقيق التربية السوية ثم يلي ذلك التعليم وهو تعلم المواد الدراسية المختلفة ، ولكن حينما تفقد الوزارة القدرة على التربية وهذا هو الواقع الملموس فهى بذلك تكون غير قادرة على تحقيق أهدافها ليس هذا فحسب بل أصبح لديها أهداف أخرى مثل التعليم من أجل الاستثمار وجمع الأموال ليس من أجل بناء شخصية متكاملة لبناء وطن عظيم ، وذلك من خلال سداد المصروفات والكارثة الكبرى ربط ممارسة الأنشطة الرياضية المدرسية بدفع المصروفات الدراسية .

أبناء الشعب المصري الفقراء وهم النسبة الأكبر من شعب مصر ماذا يفعلون في ظل هذا الصراع المميت من أجل المال ، سمعنا ورأينا قرارات الوزارة بإلزام الطلبة بدفع المصروفات مقابل استلام الكتب المدرسية و التي كانت تسلم العام الماضي  دون اشتراط دفع المصروفات لأن التعليم حق من حقوق الطفل المصري ، ولكن الاعتداء كل الاعتداء حينما يفرض الوزير على الطلبة عدم المشاركة في البطولات الرياضية التابعة للوزارة إلا بعد سداد المصروفات الدراسية . هل هذا يعقل !!؟ أن تجمع الوزارة المال على حساب الرياضة المدرسية . إن مدير أحد المدارس التجريبية التابعة لوزارة التربية والتعليم إمتنع عن إنهاء إجراءات تسجيل أحد الطلبة بالصف الثالث الإعدادي و هو بطل من أبطال السباحة وبرر هذا المدير رفضة قائلا : إن قرار الوزير لا يسمح بالإشتراك في الأنشطة الرياضية إلا بعد سداد المصروفات ليس من المنطق أو العقل ما يحدث .

هل وزارة التربية والتعليم أصبحت وزارة للإستثمار في أبناء الشعب المصري؟

إن هذه القرارات المتضاربة من السيد وزير التربية والتعليم تتنافى مع أي قواعد أو أسس للتربية الحديثة . كيف يتم حرمان طفل من أحد حقوقه وهو ممارسة الرياضة من أجل المال وكل هذا يتعارض  تماما مع توجهات القيادة السياسية الحكيمة في مصرنا الحبيبة حيث ينادي فخامة السيد الرئيس دائما بممارسة الرياضة لأبناء مصر ليس هذا فحسب بل يشجع ويثيب على ممارستها ، والدليل تكريم فخامته لأبطال الرياضة المصرية ، لذا يناشد  أبناء الشعب المصري السيد الرئيس بالتدخل السريع لحماية مستقبل أبناء مصر من تضارب وتخبط قرارات وزارة التربية والتعليم التي يستغلها أصحاب النفوس الضعيفة لتحقيق مكاسب شخصية غير شرعية وضياع فرص الممارسة الرياضية بسبب العقد والأحقاد والتنفيذ الخاطئ لبعض القرارات من قبل الإدارات الفرعية التنفيذية ، لذا وجب التنويه أن مستقبل الشباب المصري في خطر ، لا يوجد تعليم أو ممارسة للرياضة المدرسية  . كيف يكون الطفل سويا يؤمن بوطنة وينتمي إليه ويدين له بالولاء ؟

إن هناك خللا واضحا داخل وزارة التربية والتعليم ، إحذروا الشباب فصغار اليوم هم شباب الغد . رجاء عدم انتهاك حريات أبناء الوطن ، فهناك مدارس تستغل وقت الدراسة الذي هو حق تكفلة الدولة للتلاميذ لقيام المدرسين بعمل دروس خصوصية في نفس وقت الدراسة . أين الرقابة والمتابعة .

السؤال :هل جمع الفلوس أهم عند الوزارة من بناء الإنسان السوي الذي يكون وحدة بناء الشعب المصري ؟

بكره أحلى

رئيس مجلس الادارة ورئيس التحرير : وجدى وزيرى

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى