أخبار اليومحوادث من كل مكان

فحص هواتف حسن راتب ونائب الجن للكشف عن متورطين جدد

جريدة بكره  احلى

متابعات وجدى وزيرى

يكشف مصدر أمني مسئول بوزارة الداخلية، تفاصيل جديدة في واقعة القبض على رجل الأعمال حسن راتب بتهمة بتمويل عمليات التنقيب عن الآثار مع المتهم النائب البرلماني السابق علاء حسانين (نائب الجن والعفاريت) و16 آخرين، موضحا أن هناك عدد من المتهمين مازالوا هاربين، وتكثف الأجهزة الأمنية من جهودها للقبض عليهم.

وأكد المصدر أن التحريات تشير إلى تورط عدد من الشخصيات العامة في القضية، موضحا أن الأجهزة الأمنية مازالت تحقق في الواقعة ولم تنتهي بعد.

وأضاف المصدر، أن الأجهزة الأمنية مازالت تفحص حتي الآن الهاتف الخاص للنائب السابق علاء حسانين لمعرفة جهات اتصالاته ولمعرفة كافة التفاصيل وكشف المتورطين معه.

وأكد المصدر أن دور رجل الأعمال حسن راتب كان التمويل وبيع القطع الأثرية، موضحا أن “راتب” يعمل مع المتهمين منذ 5 سنوات وهو من يقوم بجلب المعدات لهم.

وأضاف المصدر، أن الأجهزة الأمنية ألقت القبض عليه بمحافظة الجيزة بمنطقة أكتوبر، وأن التحقيقات كشفت أن المتهم قام بتمويل عصابة نائب الجن والعفاريت بـ50 مليون جنيه.

وأشار المصدر، إلى أن آخر ظهور لحسن راتب كان في جامعة القنطرة شرق بمدينة العريش خلال ندوة مع الطلاب

وتسلمت نيابة جنوب القاهرة الكلية، السبت الماضي، الصحيفة الجنائية للنائب السابق علاء حسانين وآخرين في قضية الآثار أنه سبق اتهامه في 4 قضايا نصب سابقة.

وكشفت الصحيفة الجنائية لعلاء حسانين، أنه، في عام 2003 سبق اتهامه في قضية رقم 12427 نصب واحتيال لتوقيعه على شيكات دون رصيد، وعام 2017.

وألقت الأجهزة الأمنية القبض عليه في بلاغ، تقدم به رجل أعمال شهير يمتلك قناة فضائية واتهمه فيه بالنصب والاحتيال، والاستيلاء منه على مبالغ تُقدر بنحو 3 ملايين دولار.

وتسلمت نيابة جنوب القاهرة، تقرير لجنة وزارة الآثار فيما يخص المضبوطات التي وجدت بحيازة النائب البرلماني السابق علاء حسانين وآخرين، بعد أن كشف أن أماكن الحفر تقع في منطقة أثرية بالقرب من منطقة مصر القديمة، وأن لديه مخزن للتهريب، حيث أخفى فيه علاء حسانين المضبوطات، ويحتوي ذلك المخزن على الآثار التي حصل عليها أثناء عمليات التنقيب.

كما أن المتهمين استعانوا بالخرسانة للتأكد من زيادة عمق الحفر، فضلا عن سلامة العمال أثناء الحفر والتنقيب عن الآثار.

وكشف تقرير اللجنة، أن الحفر أسفر عن وجود 3 قطع حجرية مدون عليها نقوش فرعونية قديمة إلى جانب عقود بها مجموعة من التماثيل مختلفة الشكل، وتبين وجود مائدة قرابين حجرية، وطبقين أسود اللون على شكل أوزتين وشكل سمكة و3 إبر جراحية تعود للعصر الإسلامي، و4 فازات مختلفة الأحجام، 3 أواني صغيرة من المرمر، و24 نموذجًا لأواني مختلفة الأشكال والأحجام، وإبريق من البرونز ومجموعة من بقايا البرونز، وإبريق أخضر من الفيانس، وقطع أحجار تعود إلى عصور ما قبل التاريخ، و3 أطباق صغيرة الحجم من الفخار، و6 قطع من الفخار، و6 قطع من الدرائق.

بكره أحلى

رئيس مجلس الادارة ورئيس التحرير : وجدى وزيرى

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى