الرئيسيةأخبار اليومقصة طفلة 6 سنوات نصفتها المحكمة على وزارة التربية والتعليم.. ماذا قالت للقاضي ؟
أخبار اليومحوادث من كل مكان

قصة طفلة 6 سنوات نصفتها المحكمة على وزارة التربية والتعليم.. ماذا قالت للقاضي ؟

فى قصة نادرة.. طفلة نابغة صغيرة تقدمت مع أبيها الفلاح وسط جموع المتقاضين من الحضور الذين اكتظت بهم المحكمة وبمجرد أن نادى الحاجب على إسم والدها باعتباره ولياً طبيعيا على الطفلة رحب بها القاضى الدكتور محمد عبد الوهاب خفاجى رئيس المحكمة ليخفف من روعتها كأول مرة تدخل باب المحكمة

قال لها «عاوز أسمعك ممكن تحكى قصتك وسبب مجيئك المحكمة»، فابتسمت التلميذة بنت السادسة من عمرها وقالت للقاضى «أنا بحب التعليم وشاطرة فى المدرسة وبعرف أرسم كويس جدا ودى لوحات من رسمى.. وكان سنى 5 سنوات وشهور ونجحت وطلعت الأولى على مدرستى بوداى النطرون»

واستكملت الطفلة: بابا نقل إقامتنا لأبو المطامير، وكانت فى واحدة جارتى فى نفس القرية أبوها مسئول كبير حولها إلى المدرسة قريبة من البيت لكن مدير مدرسة أبو المطامير قالى أنتى سنك صغير قوى ولازم تعيدى سنة أولى تانى يا تروحى وادى النطرون كل يوم.. عشان كده قولت لبابا تعالى نروح للقاضى

لنشر مشاكلكم واخباركم
فى موقع جريدة بكره أحلى الاخبارية
واتس
00201155442883

الصورة

وحينما أحس القاضى بفطنته أن الطفلة متحدثة ومبدعة سألها القاضى: «إيه اللى خلاكى تنتظرى سنة كاملة وتعيدى سنة أولى، ليه مجتيش المحكمة على طول عشان نلزم المدرسة بقيدك فى سنة ثانية؟»
قالت للقاضى: «مردتش أحمل بابا مصاريف القضية لكن أنا حوشت من مصروفى 100 جنيه طول السنة اللى أجبرونى أعيد فيها سنة أولى تانى وهى دى المصاريف الدراسية اللى دفعها بابا للمدرسة , ولما خلصت السنة قولت لبابا يالة نروح للقاضى»، فقال لها القاضى انتظرى يا ابنتى لما تسمعى الحكم آخر الجلسة
ونطق القاضى بالحكم لصالح الطفلة بإلزام وزير التربية والتعليم بأن يؤدى إليها مبلغ ثلاثة اَلاف جنيه تعويضاً لها عن الأضرار التى لحقتها وجبراً لخاطرها الذى أنكأته وزارة التربية والتعليم وبعد نطق القاضى الإنسان بالحكم ارتسمت الفرحة على ملامح الطفلة المبدعة بانتصارها

الصورة

وقالت لوالدها أمام القاضى «أنا بس عاوزة الـ100 جنيه والباقى ليك يا بابا» ورفع القاضى الجلسة والطفلة تكاد تقفز على المنصة لتقبل وجنتيه، ووجه والدها رسالة لوزير التعليم بأنه انجب طفلته الوحيدة بعد 14 سنة جواز وأمله الوحيد أنها تتعلم
وأشارت المحكمة أن قرار إجبار الطفلة على إعادة قيدها بالصف الأول الابتدائى رغم نجاحها فيه فى العام السابق عليه يتناقض مع الأسس العلمية الحديثة ذلك أنه فى مجال التعليم المواكب للعصر فإن أسس المفاضلة فى الانتقال من مرحلة تعليمية لمرحلة أخرى يجب أن تقوم على مبدأ الجدارة والتفوق
وهو ما تغافلت عنه الجهة الادارية حينما أجبرت الطفلة على إعادتها للصف الأول الابتدائى رغم نجاحها فيه فى العام الدراسى السابق عليه مما أضاع على الطفلة عام دراسى كامل دون وجه حق , ولا يجوز معاقبتها لصغر سنها
ومما يتصادم مع المنطق القانونى السديد أنه أصبح للطفلة شهادتين للنجاح بالصف الأول الابتدائى فى عامين دراسيين متتاليين وهو ما يشكل قمة الشطط من وزارة التربية والتعليم فى حق الطفلة
بكره أحلى
رئيس مجلس الادارة ورئيس التحرير : وجدى وزيرى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التخطي إلى شريط الأدوات