الثلاثاء, أبريل 20, 2021
الرئيسيةمقالات الكُتابالاديبة شذا نصار تكتب.. لعبة الأمم … إلى أين ؟
مقالات الكُتاب

الاديبة شذا نصار تكتب.. لعبة الأمم … إلى أين ؟

جريدة بكره أحلى
كان في اعتقادنا أن مصر قد حققت بعض الاستقرار ، خلافاً للدول العربية التي نزلت بها المصائب … كليبيا وسورية ولبنان … ولجأ كثيرون من السوريين إليها وأقاموا المصانع فيها والأعمال ونجحوا في خلق بيت جديد لهم في حضن الشقيقة التي لم تلفظهم ، بل رحبت بهم مشكورة .
ولكن …! هل تنجو مصر مما ألمَّ بالعالم العربي ؟ يبدو أن لعبة الأمم لم تستثنها من بين البيادق و القلاع التي تحركها على رقعة الشطرنج في شرقنا العربي …
إذا اعتبرنا أن حرب المياه التي توشك أن تدخلها مصر مع أثيوبيا حاضرة من سنين ، فماذا نقول عن السفينة التي أغلقت قناة السويس …؟ هل جنحت بالصدفة لتمنع السفن التي تحمل النفط والوقود القادم إلى سورية ؟ وتوقف الشريان الذي يغذي مصر بموارد الترانزيت ؟أم أن حادثة القطارين بغلطة بسيطة صدفة ؟ أم هو سقوط الجسر على السيارات والمارة طبيعي؟ ام الحرائق التي تبعته عادية ؟
يا ترى …! ماذا اقترفت مصر …؟
حتى لو كانت تسير بهدوء لتحفظ الاستقرار والأمن لشعبها …! هل جاء الدور عليها ليتزعزع هذا الاستقرار ، ولتدخل في دوامة الحاجة والفقر الممزوجين بالكورونا و تداعيتها ؟
لا أملك في هذه الليلة الفضيلة إلا ان أدعو الله ليحفظ مصر وشعبها ، ويبعد عنها كل الشرور المبيتة والمنظورة .
إن فيها الجيش القوي الذي نوى أعداء الأمة أن يحطموه بعد العراق وسورية ليعيشوا ويرتاحوا .
نرجوا أن تتخطى قلعة العروبة كل الصعوبات وتنجوا من المؤامرات بتماسك شعبها ووعيه بإذن الله .

بكره أحلى
رئيس مجلس الادارة ورئيس التحرير : وجدى وزيرى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التخطي إلى شريط الأدوات