الثلاثاء, أبريل 20, 2021
الرئيسيةمقالات الكُتابأداة الحوار المجتمعي التي صنعها الرئيس
مقالات الكُتاب

أداة الحوار المجتمعي التي صنعها الرئيس

جريدة بكره أحلى
كتب / محمد ابو صالح
الحوار سمة حضارية وفضيلة اجتماعية وقيمة اخلاقية وهو ايضا وسيلة للتواصل والتفاهم لتحقيق المنافع ودرء المخاطر وتكمن اهمية الحوار كلما ارتبط بقضايا المجتمع .
ولقد جاء قرار الرئيس عبد الفتاح السيسي في ازمة التسجيل العقاري واقرار ضريبة التصرفات العقارية بتاجيل تنفيذ القانون لحين تاسيس حوار مجتمعي جدى وهادف يتطلب قراءة الواقع قراءة صحيحة علي اساس تقارير علمية وميدانية وبيانات تتحري بدقة لتقديم معطيات وحجج وأدلة تشخص الواقع المجتمعي وترصد امكانياتة وطاقاتة لتتبلور فى النهاية البدائل والحلول .
لقد اصاب الرئيس باصدارة لهذا القرار لتعزيز النظام الديمقراطي القائم الأن ليكون الحوار المجتمعي هو المحرك لأرادة الشعب تقدم فيه اطروحات جادة تعمل على تحقيق العدالة الأجتماعية . فمن المؤكد ان الحوار المجتمعي حول القضايا الجماهيرية والقوانين التي تمس القاعدة العريضة من الشعب توفر ظهيرا شعبيا لما تقوم به الدولة ويضمن الوصول الي قرارات وسياسات آمنة تحظي بقبول المواطنين إذ أن الحوار المجتمعي يوفر فرصة النقاش وتبادل الراى واكتشاف السلبيات وتعظيم الايجابيات ومن هنا نضمن الوصول الي حلول مرضية للجميع تلقي قبولا واسعا من الاغلبية علي الأقل .
وتاتي اهمية الحوار المجتمعي في ضرورة ان يسبق أي تشريع أو تعديل في القانون أنه الضامن الوحيد لوأد وتضيق اى مسافات بين المواطن والسلطة التشريعية والاداة الأقوي لحماية الأمن القومي ضد أى شائعات تريد العبث بامنة واستقرارة وسنجد المواطن متصديا لهذه الشائعات لانه كان شريكا في صناعة القرار ولدية الوعي الكامل بمضمونها .
والأعلام هو آداة الأستنارة لكي يتحقق حوار مجتمعي ناجح . فعندما يقوم الأعلام بمهامة المنوطة له في النقاش والحوار الجاد مع كل قطاعات المجتمع كاشفا لدي المشرع رؤية المجتمع واتجاهات الرأى العام من الخبراء والمتخصصين فضلا عن المواطنين تتشكل حينئذ لدي المشرع الرؤية واضحة بكل الاتجاهات المساندة والمعارضة ومدي ملائمتها لامكانيات وقدرات وطاقات المجتمع . هنا يكون الأعلام قد ادي دورة الحقيقي متسما بالمصداقية والموضوعية في عرض الأراء دون مبالغة لوجهة النظر التشريعية او الاجتماعية .
ومن المؤكد ان السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي وهو الرجل ذات القيادة الحكيمة والحنكة في ادارة القضايا التي تمس المواطنين وقدرتة على التدخل في الوقت المناسب جعلة الدرع الواقي لهذا الوطن والمحافظ علي امنة واستقرارة بدعمة أداة الحوار المجتمعي عند مناقشة أى تشريعات أو قوانين تمس المواطنين مع دعمة وتعزيزة لفتح قنوات اتصال بين السلطة والجمهور لإشراك المواطنين في صناعة القرارات التي تتعلق بحياتهم فيصبحون اكثر دعما للقرارات والتزاما بتطبيقها وإداراكا لمدي اهميتها في النهوض بوطنهم .
حفظ الله مصر وشعبها العظيم وقيادتها الحكيمة

بكره أحلى
رئيس مجلس الادارة ورئيس التحرير : وجدى وزيرى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التخطي إلى شريط الأدوات