الإثنين, مارس 8, 2021
الرئيسيةمقالات الكُتابالاديبة شذا نصار تكتب في ذكرى السد العالى
مقالات الكُتاب

الاديبة شذا نصار تكتب في ذكرى السد العالى

في ذكرى بناء السد العالي قصة السد العالي … ترنيمة نحكيها لأطفال العالم العربي …
ليست كعلاء الدين ومصباحه ، وليست كالسندباد البحري ، ولا من كل كتب ألف ليلة وليلة …
إنها رواية حقيقية ، شخصياتها من شعب مصر ، وبطلها مارد أسمر لم يخرج من قمقم ولا من مصباح … إنه ابن صعيد مصر الذي تدرج من الجيش إلى حكم مصر بإرادة شعبية ، لمحاربة الفقر والنهوض بمصر وشعبها … رحب ورفاقه من الأحرار في فكرة الاستفادة من مياه النيل العظيم ببناء سد عليه يحمي القرى من الغرق من الفيضانات الموسمية ، ويروي الاراضي في أيام الجفاف … وُعِد عبد الناصر بقرض من البنك الدولي لتنفيذ المشروع … الذي سحب العرض ، لعدم استسلام ناصر للغرب ، و إخضاعه مصر لمشيئتهم … ولشرائه السلاح التشيكي .
زعيم مصر لم ييأس … واعتمد على السوڤييت في التنفيذ …
ولماذا تقترض مصر ولديها مصدرٌ يسد حاجتها في بناء السد … إنه شركة قناة السويس التي تحكمها الدولتان الاستعماريتان انجلترا وفرنسا … أعلن عبد الناصر تأميم الشركة باعتبارها شركة مساهمة مصرية .
ومن موارد القناة سوف تسد مصر تكاليف السد العالي …
وبُني السد العالي …عنواناً لمعركة تنمية كبرى مستقلة …كبداية نهضة للإعمار والري والزراعة والصناعة … ومازالت مصر تعيش مزايا السد العظيم .
إنها حرب المياه المستمرة … والتي نتمنى أن توزع بطريقة عادلة في الأرض الأم ، التي تحب أن ترتوي ليعيش أبناؤها في أحضانها بالراحة .
وما أجمل أن تسمع الاجيال ما غناه عبد الحليم حافظ عن السد العالي :
قلنا جانبني وادي احنا بنينا السد العالي …
يا استعمار بنيناه بادينا السد العالي …
شذا نصار

بكره أحلى
رئيس مجلس الادارة ورئيس التحرير : وجدى وزيرى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التخطي إلى شريط الأدوات