الثلاثاء, يناير 19, 2021
الرئيسيةمقالات الكُتابأقدار قطة.. تأليف دكتور محمد عيد ذكي
مقالات الكُتاب

أقدار قطة.. تأليف دكتور محمد عيد ذكي

جريدة بكره احلى موقع الاخبار المتميز
في أحد أيام الشتاء ليلا وأثناء أداء مهام عملي بصحبة زميلي عاطف وفي سكون الليل المعتم سمعت صوت أقدام صغيرة تصعد سلم المبنى فعندما دققت النظر وجدت قطة جميلة بيضاء الشعر زرقاء العينين هادئة الطباع ؛ ولكنها متسخة الهيئة منكسرة الهامة ذليلة النفس ترتعد من شدة برودة الجو الواضح إنها كانت تعيش في بيت عز انحدر بأصحابه الحال نظرا لسوء الحياة
الاقتصادية المتردية في البلاد والفقر الذي ساد والحاجة التي أصبح الغني والفقير يعاني منها .
صعدت القطة ببطء منكسرة ذليلة ترتعد وأخذت تحوم حولنا وتقترب من أجسادنا كأنها تطلب الحنو والرحمة والشفقة والعطف ثم تركتنا وصعدت إلى الطابق العلوي في هدوء شديد دون خوف أو ذعر من أحد .. انتظرت قليلا ثم صعدت خلفها فوجدتها نائمة فوق كرسي إسفنجي هادئة مستقرة دون خوف أو فزع .
قال لي زميلي عاطف : هذه القطة بحاجة إلى رعاية وعطف لأن الواضح أنها كانت تعيش في قصور و صارت اليوم إلى الجحور .
قلت له : وماذا تفعل ؟
قال لي : ساخذها وابحث لها عن أحد يرعاها .
وبعد انتهاء وقت العمل قام عاطف باحضار صندوقا ورقيا فوضع به القطة الجميلة وأخذها معه وقدم لها الطعام والشراب والمأوى ، وفي اليوم التالي جاء و قال لي عاطف : وجدت من يرعى القطة ، حيث تم وضعها تحت الرعاية الطبية لأنها سوف تسافر للإقامة برفقة أحد الأسر المصرية في أمريكا .
ففرحت جدا ونظرت للسماء وقلت سبحانك يا خالق الوجود تجعل أقدامنا تقودنا إلى اقدارنا .
القطة المنكسرة قادتها أقدامها إلى أناس رحماء يدركون معنى الحنو
والعطاء حتى يكونوا سببا في حماية حيوان من قسوة الشارع إلى رفاهية العيش في أمريكا .
نحن البشر كذلك تقودنا أقدامنا إلى اقدارنا دون أن نعلم ولكن في كل الأحوال خير فإن الله لا يفعل إلا خيرا .
قال تعالى “لهُ مَقَالِيدُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ يَشَاءُ وَيَقْدِرُ إِنَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ ( 12) الشورى ” صدق الله العظيم

بكره أحلى
رئيس مجلس الادارة ورئيس التحرير : وجدى وزيرى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التخطي إلى شريط الأدوات