الرئيسيةمقالات الكُتابنـــــــور وظـــــــــلام.. تأليف دكتور محمد عيد ذكي
مقالات الكُتاب

نـــــــور وظـــــــــلام.. تأليف دكتور محمد عيد ذكي

نـــــــور وظـــــــــلام
تأليف
دكتور / محمد عيد ذكي
إن الحياة التي نحياها مليئة بالمتناقضات ـ الخير يقابله شر ، الحب تقابله كراهية ، العمل يقابله خمول ،الإحساس يقابله فتور ،السلام يقابله حرب الدنيا يقابلها آخره ـ كل إيجابي يقابله سلبي ،ولكننا حينما نكون قادرون على تغير السلبيات إلى إيجابيات ونتكاسل لسبب أو لآخر فهذا فساد .
إن الفساد الذي كثر وتكاثر في بلادنا بشكل ملحوظ والأكثر من ذلك التفاخر به في الأوساط الاجتماعية المختلفة دون خجل أو حرج يشكل تهديداً مباشراً على الوطن حيث أن الفساد يؤثر على انتماء الشباب لوطنهم وحبهم له .
هناك دول أخرى تهتم بالشباب وإنجازاتهم ومستواهم العلمي والعملي وتقدرهم وتعطيهم فرص للعمل وتقدرهم مادياً ومعنوياً فالحاصلون على مستويات تعليمية عالية لهم تقديرهم ويزللون كل الصعاب من أجل تحقيق الإنجاز والتقدم المرتبط بتنمية وتطوير الوطن .
الدولة التي تقدر وتعظم دور علمائها دولة راقية متقدمة لكننا هنا بمصرنا الحبيبة لا يوجد تقدير لأحد إلا للمصلحة الشخصية ، فالمدير يخاف على منصبه على حساب أي أحد ، علماء الكيماء والطاقة النووية يعملون سائقي ميكروباص داخل مصر الحاصلون على الدكتوراة يعملون جرسونات في الكافيهات .
هنا نجد الخوف من أن يتولى ذوي العلم المناصب القيادية فيُظهرُوا فساد الآخرين والدليل أن الدولة المصرية تترك الكثير من الحاصلين على الدرجات العلمية العالية دون الاستفادة منهم لتطوير وتنمية الوطن في كافة المجالات والقليل من الذين تدعمهم الدولة بالوساطة والمحسوبية ، وهذا أيضاً فساد ـ فإلى أين نحن ذاهبون ؟
فبدلاً من الاستعانه بخبراء أجانب للتنقيب عن البترول أو تدريب المنتخب القومي أو الإشراف على المشروعات القومية أو … أو … أو … فلما لا نستعين بأبناء هذا الوطن للعمل في كل هذه المشروعات الوطنية وأن يكون خير هذا الوطن لأبنائه فقط .
وتوفير المبالغ الضخمة التي تمنحها الدولة للأجانب مقابل الاستفادة من خبراتهم . فنحن المصريون لدينا خبرات كبيرة في كافة المجالات يضاف إلى ذلك الانتماء وحب الوطن الذي يساهم في تحقيق المزيد من الإنجازات لكن الأجنبي هدفه مادي فقط .
في نهاية مقالي أحب أن أتوجه بدعوى لجميع القيادات المعنية بالدولة بالآتي :
1ـ محاربة الفساد بشكل فعال ومؤثر وملحوظ .
2ـ الاهتمام باحتياجات الشباب وتوفير الاستقرار لهم حتى لا تتفجر طاقاتهم بشكل سلبي مما يعوق مسيرة تقدم الدولة .
3ـ الاهتمام بالبحث العلمي والاستفادة من الحاصلين على درجات علمية في مختلف المجالات ولا يقتصر على عينة منتقاه من الحاصلين على درجات علمية بالوساطة والمحسوبية ، ويقال أن الدولة تستفيد فعلاً منهم ، وأين الباقي ؟ أين الباقي ؟
4ـ يجب بث قيم الانتماء والمواطنة ،ولكن ليس بالكلام لأنه أصبح هناك عدم مصداقية ،ولكن يجب أن يكون بالفعل الملحوظ والموجه للشباب عن طريق توفير عمل يتناسب مع مؤهلاتهم ،إقامة رحلات مجانية لجميع معالم الدولة ، محاربة الروتين الذي يقتل الابداع والابتكار ، تقدير الشباب الناجح وترقيته وتحفيزه .
5ـ إحذروا الطاقات الكامنة داخل النفوس المظلومة للشباب لأنه لكل فعل رد فعل مساويٍ له في المقدار ومضاد له في الاتجاه .

بكره أحلى
رئيس مجلس الادارة ورئيس التحرير : وجدى وزيرى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التخطي إلى شريط الأدوات