الثلاثاء, أكتوبر 27, 2020
الرئيسيةمقالات الكُتابأدوات التمويل المستحدثة في السوق المصري الهدف والرؤية : نجاح تجربة إصدار الصكوك في مصر رغم تداعيات وباء كورونا …
مقالات الكُتاب

أدوات التمويل المستحدثة في السوق المصري الهدف والرؤية : نجاح تجربة إصدار الصكوك في مصر رغم تداعيات وباء كورونا …

بقلم د.محمد عبد العزيز
كاتب وباحث اقتصادي ومتخصص في الشئون الأفريقية …
تستهدف مصر إصدار أداة للتمويل جديدة في السوق المصري خلال عام ٢٠٢٠ الجاري بقيمة ٥ مليار جنيه مصري وهي أداة ” الصكوك ” المعروفة باسم ” الصكوك الإسلامية ” وسوف تتصدر ثلاث شركات إلى جانب مجموعة طلعت مصطفى إصدار الصكوك خاصة في قطاعات العقارات والخدمات والزراعة .
شهد الاصدار الأول للصكوك نجاحا وتعاونا كبيرا مع مجموعة طلعت مصطفى رغم تداعيات وباء كورونا على الاقتصاديات العالمية كافة ويرجع ذلك للتخطيط الجيد والتشريع الملائم لقانون اصدار الصكوك في السوق المصري لتيسير عملية اصدار الصكوك بما يتلائم مع احتياجات كلا من الشركات والمواطنين حيث حرصت كلا من الجمعية المصرية للتمويل الإسلامي وهيئة الرقابة المالية على وجود تشريع واضح وبسيط تيسيرا للإجراءات كافة وتشجيعا للشركات والمواطنين .
بصفة عامة فإن السوق المصري للأوراق المالية في حاجة للمزيد من الأطروحات سواء أسهم شركات جديدة يتم قيدها في البورصة خاصة الشركات المتوسطة والصغيرة التي تعمل في مجالات الأغذية والأدوية والخدمات الرقمية والاتصالات أو أطروحات لادوات تمويل جديدة والنجاح الكبير للاصدار الأول من الصكوك يدفع ويشجع إلى إصدار المزيد من تلك الأداة التمويلية في السوق المصري التي تلقى إقبالا كبيرا من الشركات والمواطنين وهناك نجاح وإقبال كبير على تلك الصكوك رغم أن تداعيات وباء كورونا أجلت طرح بعض الشركات للصكوك الخاصة بها إلا أن استئناف كافة أوجه النشاط الاقتصادي وانحسار الإصابات بكورونا مع الأخذ بالإجراءات الوقائية يدفع نحو إصدار المزيد من تلك الصكوك خلال بقية العام الحالي والعام القادم .
وتقوم الإدارة المركزية للتمويل في هيئة الرقابة المالية بتيسير العقبات ودراسة كافة المتغيرات في السوق أولا بأول تيسيرا للشركات على إصدار الصكوك وتقوم الجمعية المصرية للتمويل الإسلامي بتقييم التجربة وتقديم الخدمات والدعم لكافة الشركات المصدرة للصكوك وكافة شركات السمسرة العاملة في سوق الأوراق المالية ويتم حاليا إصدار الصكوك الإسلامية في مصر في مجالات المرابحة والإجارة والمضاربة والمشاركة وسوف تتيح اللائحة التنفيذية قريبا إصدار كافة أنواع الصكوك الإسلامية في مصر من الصكوك التي تجيزها الشريعة الإسلامية والمعمول بها في معظم الدول حول العالم .
ووفقا للشركات والمواطنين يعد الصك أداة تمويل متوازنة بين الأسهم والسندات التقليدية وتلقى الصكوك رواجا بين الشركات وحاملي الصكوك حول العالم الآن وليس في الدول ذات الأغلبية الإسلامية فقط وتتزايد بسرعة كبيرة جدا عملية التوسع في أدوات التمويل الإسلامي حول العالم خاصة في العشر سنوات الأخيرة رغم مخاوف الغرب من تمويل الإرهاب لذلك فإن عمليات الاصدار الخاضعة لمؤسسات الرقابة المالية والشركات الوطنية غير المشبوهة هي البديل الأمثل لمكافحة بعض الدول والمؤسسات التي تمول الإرهاب وتريد أن تستحوذ على سوق التمويل الإسلامي حول العالم فلابد من وجود البديل الوطني والاسلامي أمام تلك الدول الداعمة للإرهاب والمؤسسات المشبوهة ولازال التمويل الإسلامي يمثل أقل من ١% من إجمالي أدوات التمويل المختلفة حول العالم رغم أهميته في الدول الاسلامية خاصة بعد قيام معظم البنوك الإسلامية العاملة في مصر بالاكتتاب في تلك الصكوك عند الاصدار الأول لها في العام الحالي في مصر وهو ما يؤكد أهمية التوسع في تلك الأداة الهامة في ضؤ تشريعات وقوانين الدولة الوطنية وتحت إشراف الجهات الرقابية المعنية منعا لغسيل الأموال أو تمويل العمليات الإرهابية .
ويتميز الصك عن الأسهم والسندات من حيث أنه يمنح لحامله عوائد منتظمة ووفقاً للتدفقات النقدية المتوقعة من المشروع ودراسة جدوى المشروع وليس وفقا لمؤشرات أداء الشركة وأيضا فإن حامل الصك يعتبر شريك فى المشروع وبذلك يعد استثماره متوافق مع الشريعة الإسلامية طالما أن طبيعة عمل المشروع متوافقة أيضاً مع مباديء وأحكام الشريعة الإسلامية .

 

 

بكره أحلى
رئيس مجلس الادارة ورئيس التحرير : وجدى وزيرى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التخطي إلى شريط الأدوات