السبت, يوليو 11, 2020
اخر الاخبار
الرئيسيةعامالمرأه والرجلجهل … أم استخفاف… استهتار … أم لعبة الروليت الروسية
المرأه والرجل

جهل … أم استخفاف… استهتار … أم لعبة الروليت الروسية

كتبت: الاديبة دكتورة شذا نصار

هجمة اللعنة الكورونية المتجددة ، اصابت الناس بذهول ، وحيرة …
بعد حظر طال بات المرء سجين داره ، بين جدران الخوف من مجهول ألبسوه تاجاً كملاك الموت ، امتد الحظر وطال الانتظار ، حتى تم الافراج الجزئي عن الناس ليركبوا الخطر ويديروا عجلة اقتصادهم … فالمعادلة بسيطة :
العزلة في البيت = نجاة من مرض ربما أدى إلى الموت +فقر متزايد
فك العزلة والخروج= تعرض للمرض + استرداد لدخل وعافية للاقتصاد
فُك الحظر … و خرج السجناء الى العالم المنسي بشبق الى الحرية ، يفوق الخوف من الموت …
تناسى أسير القفص أن شبح الداء يطوف بين الطيور المنطلقة خارج أقفاصها … بل ضرب عرض الحائط بكل تعليماتٍ للوقاية … حُذِفت الكمامات واهملت القفازات ، و استرد الزحام مكانته المثلى في بلادنا ، و ترددت أصداء عبارة (كذبة ، كلها كذبة ، و مؤامرة )حتى صدقها الناس ، ليرووا تعطشهم إلى الحياة التي سبقت ظهور هذا الدا ء.
وأعاد الفيروس انتشاره … المشهد يوحي باستخفاف من كل المجتمعات ، بل بأكثر من الاستهتار … إن إيمان الفرد بحظه في الحياة ، يذكرني بلعبة الروليت الروسية ، التي تعتمد على الصدفة بالمطلق …لإطلاق رصاصة قاتلة بين خمس طلقات فارغة… إذن كل ما يصرف على إعلانات الوقاية ، والتنبيهات لمراعاة القواعد الملزمة من وزارات الصحة … ومنظمة الصحة العالمية … بات هباء منثورا … بينما ينتصر التعلق بالحظ ، و تكرس لعبة الروليت الروسية بين الموت والحياة .

بكره أحلى
رئيس مجلس الادارة ورئيس التحرير : وجدى وزيرى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التخطي إلى شريط الأدوات