الإثنين, ديسمبر 9, 2019
الرئيسيةمحليات مصريةملامح تنسيق الجامعات 2019.. اختبار قدرات لـ”الإعلام” لأول مرة
محليات مصرية

ملامح تنسيق الجامعات 2019.. اختبار قدرات لـ”الإعلام” لأول مرة

مع اقتراب دقات ساعات بدء ماراثون امتحانات الثانوية العامة، بدأ المجلس الأعلى للجامعات، في الاستعداد لاستقبال الناجحين من الطلاب في مرحلة الثانوية وبدء مراحل تنسيق العام الجامعي الجديد 2019 – 2020، ووضع خريطة العمل والقبول.

لم يطرأ أي جديد على خريطة تنسيق القبول بالجامعات للعام الجامعي الجديد، سوى العمل باختبارات القدرات للقبول بكليات الإعلام، بعد إقرار من المجلس الأعلى للجامعات بخلاف الكليات التي يتم القبول بها عن طريق اختبار القدرات، وبذلك تسير خريطة القبول للطلاب الناجحين وفقا لما تم عليه العام المنصرم، ويستمر تنسيق الطلاب، بالنظام الإلكتروني لإجراء اختبار القدرات للطلاب الراغبين في الالتحاق بالكليات التي تستلزم إجراء الاختبارات خلاف المجموع، بتسجيل البيانات الخاصة بالطالب بالموقع الإلكتروني للتنسيق، ويحدد له الموعد والمكان الخاص بالاختبارات بالكلية، دون الحاجة للاستمارة الورقية التي توجد بمكتب التنسيق.اختبار قدرات لكليات الإعلام:
حيث قرر المجلس الأعلى للجامعات، أن اختبار القدرات لكليات الإعلام يطبق بتنسيق الجامعات، للطلاب الحاصلين على الشهادة الثانوية، وما يعادلها من الشهادات الثانوية المعادلة (العربية – الأجنبية)، والالتزام بآلية التقدم التى يحددها مكتب تنسيق القبول بالجامعات والمعاهد، وأن الاختبارات سيتم تنفيذها بكليات الإعلام الأربع (القاهرة- جنوب الوادى – بنى سويف – السويس) على مستوى الجمهورية طبقًا لقواعد التوزيع الجغرافى بمكتب التنسيق، ولن تطبق على أقسام الإعلام بالكليات.

 كليات اختبارات القدرات:

حدد المجلس الأعلى للجامعات، الكليات التي تحتاج للقبول بها إجراءا اختبار قدرات وهي” التربية الرياضية – التربية الفنية – التربية الموسيقية – الفنون التطبيقية – الفنون الجميلة”، بخلاف التطبيق لأول مرة هذا العام كليات الإعلام.

واستمرار نظام إلغاء اختبار قدرات القبول بكليات التمريض والسياحة والفنادق والعودة إلى ترشيح الطلاب إلى هذه الكليات عن طريق مكتب التنسيق على أن تجرى الكليات بعد ترشيح الطلاب مقابلة شخصية مع الكشف الطبى..

 وفي حالة عدم اجتياز الطالب لهذه المقابلة الشخصية يرشح من قبل مكتب التنسيق لرغبته التالية طبقاً لترتيب الرغبات المقدم منه في برنامج التنسيق الإلكتروني على أن تقوم لجنة قطاع التمريض والسياحة والفنادق بتشكيل لجنة تضم ثلاثة من عمداء الكليات المعنية لفحص التظلمات التي تقدم من بعض الطلاب غير المقبولين بالمقابلة الشخصية بالكليات المرشحين لها، تسلم التظلمات لسكرتير لجنة القطاع بأمانة المجلس الأعلى للجامعات، وفي حالة قبول اللجنة التظلم تتم مخاطبة الكلية المعنية لإثبات قيد الطالب بالكلية المرشح لها، على أن يستمر العمل بنظام اختبارات القدرات بالنسبة لباقي الكليات التي تشترط النجاح في اختبارات قدرات الفنون أو اللياقة وفقاً للقواعد المعمول بها..

لا استثناءات بالتنسيق:

وشدد المجلس الأعلى للجامعات، على أنه لا يوجد أى استثناءات فى قواعد التنسيق، والتي حصل عليها الطلاب الحاصلون على الثانوية العامة من المناطق النائية، ذلك إعلاء لأحكام الدستور والقانون والمحكمة الإدارية.

اجتماع وزاري :
على مستوى وزارى شمل 3 وزراء من ” التعليم العالي – التعليم – الشباب والرياضة”، تم عقد اجتماع لوضع ضوابط خريطة التنسيق الجديد وضوابط العمل بالحافز الرياضي للعام الجامعي وطرق تطبيقه على الطلاب المستحقين الحصول عليه.

الحافز الرياضي:
خلال الاجتماع الوزاري، تم تأكيد استمرار التنسيق بين الوزارات الثلاث بما يسهم فى إنجاح منظومة تطوير التعليم فى مصر، مع استعرض الصعوبات التى واجهت التنسيق فى العام الماضى، وسبل التيسير على الطلاب فى التنسيق المقبل، ومناقشة ضوابط الحافز الرياضى، ومراعاة الضوابط التى تضمن تحقيق الموضوعية فى درجات الحافز الرياضى للطلاب المتقدمين للتنسيق.

وتم الاتفاق على تسليم درجات الحافز الرياضى لوزارة التعليم العالى قبل إعلان نتائج الثانوية العامة، ووضع ضوابط صارمة للحافز الرياضى تضمن الموضوعية فى درجات الحافز.

لا إلغاء لمكتب التنسيق:

أكدت وزارة التعليم العالي، أنه لا إلغاء لمكتب التنسيق، والاستمرار العمل به خلال الأعوام المقبل، وتأكيد أنه بمثابة المقياس الأمثل والعادل لالتحاق الطلاب بالجامعات والمعاهد.

أهم ملامح خريطة تنسيق القبول بالجامعات للعام الجامعي الجديد ووفقا لما سار عليه نظام القبول العام الماضي..

حيث قرر المجلس الأعلى للجامعات، استثناء الـ٩٠٠ طالب الأوائل علي مستوي الجمهورية في شهادة الثانوية العامة المصرية من قواعد التوزيع الجغرافي والإقليمي، مقسمين ما بين ٣٠٠ طالب علمي علوم، ٣٠٠ علمي رياضة، و٣٠٠ للشعبة الأدبية، والإعفاء من المصروفات الدراسية في البرامج العامة بالجامعات الحكومية واستمرار تمتعهم بهذه الميزة في حالة حصولهم علي تقدير امتياز في نهاية كل فرقة دراسية خلال المرحلة الأولي ” البكالوريوس أو الليسانس” .

وشهد العام الماضي، لأول مرة في تنسيق الجامعات، إعفاء الخمسين طالبا لكل شهادة فنية شرط التوزيع الجغرافي عند القبول بالجامعات الحكومية أسوة بطلاب الثانوية العامة، ومن المقرر سريانه هذا العام.

مع  استمرار نظام إلغاء اختبار قدرات القبول بكليات التمريض والسياحة والفنادق والعودة إلى ترشيح الطلاب إلى هذه الكليات عن طريق مكتب التنسيق على أن تجرى الكليات بعد ترشيح الطلاب مقابلة شخصية مع الكشف الطبى.

 وفي حالة عدم اجتياز الطالب لهذه المقابلة الشخصية يرشح من قبل مكتب التنسيق لرغبته التالية طبقاً لترتيب الرغبات المقدم منه في برنامج التنسيق الإلكتروني على أن تقوم لجنة قطاع التمريض والسياحة والفنادق بتشكيل لجنة تضم ثلاثة من عمداء الكليات المعنية لفحص التظلمات التي تقدم من بعض الطلاب غير المقبولين بالمقابلة الشخصية بالكليات المرشحين لها، تسلم التظلمات لسكرتير لجنة القطاع بأمانة المجلس الأعلى للجامعات، وفي حالة قبول اللجنة التظلم تتم مخاطبة الكلية المعنية لإثبات قيد الطالب بالكلية المرشح لها، على أن يستمر العمل بنظام اختبارات القدرات بالنسبة لباقي الكليات التي تشترط النجاح في اختبارات قدرات الفنون أو اللياقة وفقاً للقواعد المعمول بها في العام الجامعي الماضي.

وكذلك استمرار قرار إلغاء اختبارات القدرات على الحاصلين على دبلوم المعاهد الفنية للسياحة والفنادق والمعاهد الفنية للتمريض والمعاهد الفنية الصحية «شعبة فنيات التمريض» من اختبارات القدرات المطلوبة لكليات السياحة والفنادق وكليات التمريض والتى تعقد قبل ترشيح الطلاب لها وكذلك الطلاب المتقدمون للالتحاق بالمعاهد الفنية للتمريض من الحاصلين على دبلوم مدارس مساعدى الخدمات الصحية.

والعمل بقواعد التوزيع الجغرافي، كما هو أسوة بالأعوام السابقة ، وتم حل مشكلة بعض المناطق التى تم فتحها للطلاب بالمنطقتين أ، وب حسب قربه او بعده عن المنطقة، وتم إجراء بعض التعديلات المحدودة على قواعد التوزيع الجغرافي لتلافي بعض المشكلات التي ظهرت عند التطبيق في السنوات الماضية مثل توزيع الطلاب الحاصلين على الثانوية العامة من مركز ميت غمر بمحافظة الدقهلية والذين يرغبون في توزيعهم جغرافيًا إلى كليات جامعة الزقازيق حيث إنها الأقرب لهم من جامعة المنصورة..

 وسيتم توزيعهم جغرافيا على النحو التالى: مجموعة (أ) إجبارية: جامعتي «المنصورة والزقازيق»، وفي حالة توزيعهم إلى جامعات خارج هاتين الجامعتين حسب المجموع يكون تحويلهم لتقليل الاغتراب إلى جامعة الزقازيق وتكون مجموعة الاختيارات (ب) الإجبارية لنفس الطلاب كليات جامعات «بنها والمنوفية وطنطا»، كذلك تعديل النطاق الجغرافى لطلاب مركز وادى النطرون ليضم النطاق (أ) جامعتي مدينة السادات ودمنهور والنطاق (ب) جامعات الإسكندرية وطنطا والمنوفية.

وتطبق نفس القواعد التى يتم اتباعها سنويا، لطلاب الشهادات العربية والأجنبية والدبلومات الفنية والثانوية الأزهرية، عن طريق مكتب تنسيق القبول بالجامعات والمعاهد لمرة واحدة فقط وعدم تنسيق من سبق تنسيقه بالجامعات الحكومية المصرية وذلك تحقيقاً لمبدأ تكافؤ الفرص وتأكيد تحقيق شرط الإقامة الشرعية للطالب فى الدولة الحاصل منها الطالب على الشهادة وشرط الانتظام فى الدراسة طيلة مدة الحصول على الشهادة وتحقيق شرط الإقامة الشرعية وذلك تطبيقاً لأحكام القضاء التى تعود بالاختصاص إلى وزارة التربية والتعليم فى هذا الشأن، وذلك لمواجهة تحايل بعض الطلاب الذين يحصلون على الشهادات الثانوية العامة المصرية أو غيرها من الشهادات الثانوية المعادلة (خاصة العربية) ويتم تنسيقهم ثم يحصلون على شهادة ثانوية معادلة عربية جديدة من بعض الدول خارج جمهورية مصر العربية “خاصة دولة السودان” ويحققون شرط الإقامة الشرعية للطالب ويرغبون فى تنسيقهم مرة أخرى بالجامعات الحكومية المصرية.

ويتم تطبيق نفس قواعد تقليل الاغتراب بعد إعلان نتيجة المرحلة الثانية للتنسيق، ويتم تطبيق نفس القواعد، مع تطبيق نظام التوزيع الجغرافي على كليات الاقتصاد والإعلام والألسن، وإلغاء تطبيق قواعد التوزيع الإقليمى.

واستمرار الكليات والمعاهد التى تقبل وفقا لقواعد التوزيع الإقليمى منذ إنشائها فيتم استمرار القبول الإقليمى بها وهي كليات “التربية وكليات التربية النوعية وكليات التمريض ومعاهد التمريض الفنية”.

ومن المقرر قبول نسبة 50 % على الأكثر من إجمالى عدد الطلاب المقرر قبولهم كطلاب نظاميين بالجامعات المصرية الحكومية عن طريق مكتب التنسيق كطلاب منتسبين وفقا لنظام الانتساب الموجه بالكليات التى تطبق هذا النظام، معلنا قبول الطلاب الحاصلين على الثانوية العامة المصرية لغات “فرنسى” و”ألمانى” عن طريق مكتب التنسيق بالجامعات والمعاهد بشعب اللغة الفرنسية والألمانية ببعض كليات الجامعات المصرية “طبقا للحد الأدنى للقبول بهذه الكليات وبشرط ألا يقل مجموع اللغات الثلاث عن 65 %” ووفقا للأعداد والكليات التى يحددها المجلس الأعلى للجامعات بناء على موافقة الجامعة والكلية المعنية.

وتقبل حملة الشهادات الفنية بكليات الجامعات المصرية بنسبة 10 % فقط من إجمالى الأعداد المقرر قبولها بهذه الكليات من حملة الثانوية العامة فيما عدا كليات التعليم الصناعى باعتبارها قائمة أساسا على الشهادات الفنية وقلة أعداد الثانوية العامة المقرر لها.

    بكره أحلى
    رئيس مجلس الادارة ورئيس التحرير : وجدى وزيرى

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    التخطي إلى شريط الأدوات