الأحد, أغسطس 18, 2019
الرئيسيةمقالات الكُتابلأن الشوق معصيتي للشاعر الكبير فاروق جويدة
مقالات الكُتاب

لأن الشوق معصيتي للشاعر الكبير فاروق جويدة

لا تـَذكـُرى الأمْسَ إنـّى عِشْتُ أخفِيه

إنْ يَغفِر القـَلـْبُ.. جُرحِى مَنْ يُدَاويــهِ

قـَلـْبـِى وعينـَاكِ والأيَّامُ بَينـَهُمــــــــــَا

دَربٌ طويلٌ تعبْنـَا مِـــــــنَ مَآسِيـــــهِ

إنْ يَخفِق القـَلبُ كـَيْفَ العُمْرُ نـُرجعُـهُ

كـُلُّ الـَّذى مَاتَ فينـَا .. كـَيْفَ نـُحْييـــهِ

الشَّوقُ دَرْبٌ طويلٌ عشْتُ أسْـلـُكــُهُ

ثـُمَّ انـْتـَهَى الدَّربُ وارْتـَاحَتْ أغـَانِيــه

جئـْنـَا إلَى الدَّرْبِ والأفـْرَاحُ تـَحْمِلـُنـَا

واليَوْمَ عُدْنـَا بنـَهر الدَّمْــع ِ نـَرْثـِيـه

مَازلتُ أعْرفُ أنَّ الشَّوْقَ مَعْصِيـتـي

وَالعشْقُ واللـّه ذنـْبٌ لـسـْتُ أخـْفـــِيه

قـَلـْبـِى الـَّذِى لـَمْ يَزَلْ طِفـْلا ً يُعَاتبُـنـي

كـَيْفَ انـْقـَضَى العِيدُ .. وانـْفـَضَّتْ لـَيَالِيهِ

يَا فـَرْحة ً لـَمْ تـَزَلْ كالطـَّيفِ تـُسْكرنِي

كـَيـْفَ انـْتـَهَى الحُلمُ بالأحْزَان ِ والتـِّيـــهِ

حَتـَّى إذا ما انـْقـَضَى كالعِيدِ سَامرُنـَا

عُدْنـَا إلـَى الحُزْن ِ يُدْمينـَا .. ونـُدْمِيهِ

مَا زَالَ ثـَوْبُ المُنـَى بـِالضَّوْءِ يَخْدَعُنِـي

قـَدْ يُصْبحُ الكـَهْـلُ طِفـْلا ً فِى أمَانِيـــــهِ

أشـْتـَاقُ فِى اللـَّيل ِ عطـْرًا مِنـْـكِ يَبْعَثـُنِى

ولـْتـَسْألِى العِـطـْرَ كـَيْفَ البُعْد يُشـْقِيـهِ

ولتسْألِى اللـَّيْـلَ هَلْ نـَامَتْ جَوانِحُـــــــهُ

مَا عَادَ يَغـْفـُو وَدَمْعِــــــى فِى مآقِيــهِ

يَا فـَارسَ العِشْق ِهَلْ فِى الحُبِّ مَغـْفـِرَة ٌ

حَطـَّمتَ صَرْحَ الهَوَى والآنَ تـَبْكِيـهِ

الحُبُّ كالعُمْر يَسْرى فِى جَوانِحِنـــــــــَا

حَتـَّى إذَا مَا مَضَي.. لا شَـيْءَ يُبْقِــيهِ

عاتـَبْتُ قـَلـْبـِى كـَثيرًا كـَيْفَ تـَذكـُرهَـــا

وعُمْرُكَ الغَضُّ بيْنَ اليَأس ِ تـُلـْقــِيــهِ

فِى كـُلِّ يَوْم ٍ تـُعيدُ الأمْسَ فى مـــــــلـَل ِ

قـَدْ يَبْرأ الجُرْحُ .. والتذكــارُ يـُحْييهِ

إنْ تـُرجعِى العُمْرَ هَذا القـَلـْبُ أعْرفـــُهُ

مَازلتِ والله نبْضـًا حائـِرًا فيــهِ..

أشْتاقُ ذنـْبى ففِى عَيْنيكِ مَغـْفِرتِـــــــــى

يَا ذنـْبَ عُمْري..ويَا أنـْقـَى ليَــاليهِ

مَاذا يُفيدُ الأسَى أدْمَنـْتُ مَعْصِيَتِــــــــي

لا الصَّفـْحُ يُجْدِي..وَلا الغـُفـْرَانُ أبْغِيهِ

إنـِّى أرَى العُمْرَ فى عَيْنـَيـكِ مَغـْفـــــِرَة ً

قـَدْ ضَلَّ قلـْبـِى فـَقـُولِي..كـَيْفَ أهْدِيهِ ؟!

بكره أحلى
رئيس مجلس الادارة ورئيس التحرير : وجدى وزيرى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التخطي إلى شريط الأدوات