الإثنين, مايو 20, 2019
الرئيسيةمقالات الكُتابلن يسبقنى الى الله أحد
مقالات الكُتاب

لن يسبقنى الى الله أحد

بقلم : ايمان الطير

سبحان الله .. منذ أيام كُنَّا نترقب رؤية هلال رمضان وندعو لبعضنا ” اللهم بلغنا رمضان ” .. ومن أيام قريبة كأنها الأمس تبادلنا التهنئة بقدوم رمضان واليوم تفاجأنا بأنه العاشر من رمضان .. لقد انقضى الثلث الأول من رمضان .. ماأسرع أيامه وما أغنى لحظاته فهي بين طاعةٍ وتضرعٍ ودعاءٍ ورجاءٍ بالمغفرة والعفو والعتق من النيران إذا كان الثلث الأول من رمضان قد انقضى وبيننا غافلين ومِنَّا مُقَصِّرين فهلموا مسرعين إلى الله .. فالباقي ضِعف ماانقضى وبه ليلة خير من ألف شهر مَن حُرِم خيرها فقد حُرِم الكثير مازالت الفرصة سانحة ،، مازالت أبواب السماء مفتوحة لتلقي الدُّعاء ،، مازالت الملائكة مُترقِّبة لتسجيل الحسنات ،، ورب العرش بكرمه وعظمته يُضاعفها ” قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَىٰ أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّه ” هيَّا بنا نستشعِر ” لن يسبقني إلى الله أحد ” ليكن صيامنا صيام مودع ،، وصلاتنا صلاة مودع ،، وقيامنا قيام مودع .. لنقيم الليل ونبكي .. لنمحي بدموعنا وخضوعنا صحائف عصياننا .. ومن لا يستشعر البكاء فليتباكي لندعو الله مُلِحّين في الدعاء .. فإن الله يحب عبده اللحوح ،، وندعوه واثقين بالإجابة .. فقد وعد سبحانه وتعالى بقوله : ” أنا عند حسن ظن عبدي بي فليظن عبدي بي خيراً ” وعزتك وجلالك ماظننا بك دائماً إلا خيراً .. في عِزِّ عصياننا نظنك غافراً ،، في عِزِّ تقصيرنا نظنك هادياً .. في عِزِّ غفلتنا نظنك حليماً ليقف كل مِنَّا وقفة مع النفس : كيف كان صيامنا ؟! كيف كان قيامنا ؟ كيف كانت صلاتنا ؟ كيف كانت قراءتنا للقرآن ؟ هل كانت بتدبر وتأمل وخشوع ؟ أم أننا نعد أجزاء إذا كان ثلث الرحمة قد انتهى فالرحمن باقٍ .. سبحانه وتعالى وسعت رحمته كل شيء ،، وليس لرحمته نهاية .. ومازال أمامنا ثلثي المغفرة والعتق من النار فلنرفع راية ” لن يسبقني إلى الله أحد ” .. نستشعرها ونعيشها ونسعى لتحقيقها الصوم عن كل ماحرَّم الله سبحانه وتعالى فلم يكن صيام رمضان صياماً عن الطعام والشراب وحسب الصلاة الصلاه .. خشوع وتأمل وحديث مع الله لا تشوبه شائبة القيام .. وماأروع لحظاته حيث تقف بين يدي الرحمن تناجيه وكأنه لم يخلق غيرك وكأنك تتدلل عليه بكل عظمته وماأجمل شعورك بأنه يحتضنك ( حبيبي ياالله ) الزكاة ،، والصدقات وإطعام الصائمين .. جميعها عبادات تولد الحب في القلوب .. علاقات إنسانية يؤجرك عليها الله هيا بنا نتسابق في الطريق إلى الله وكل مِنَّا مُصِرٌ على ألا يسبقه إلى الله أحد.

  • للتواصل لنشر اخباركم ومشاكلكم على واتس اب 00201155442883
بكره أحلى
رئيس مجلس الادارة ورئيس التحرير : وجدى وزيرى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التخطي إلى شريط الأدوات