الرئيسيةمقالات الكُتابرِجِعْتِلَكْ … شعر ايمان الطير
مقالات الكُتاب

رِجِعْتِلَكْ … شعر ايمان الطير

لفيت كتير وقليل وتاني رجعتلك
تُهت ولقيت إن الأمان كله معك
لما نادولي أنا جري جيت وقلتلك
قالوا تعالِي .. حكيتلك انت وبُحْتِلَك

بصيت لقيتك ساعدتني إني أروح
فَكَّرت إن الطريق ده خالي من الجروح
فَقُلت أروح

وساعتها فرشولي الورود
وجففوا الدمع عالخدود
وقالوا إوعي تزعلي
وإوعي تاني تحزني

ماتزعليش طول مااحنا جنبك في الوجود
صدقتهم
وبدون مافكر حتى في كلامهم
جريت عليهم وحضنتهم
مانا أصلي بسرعة صدقتهم

مكنش فيه جواية شك
في أي حرف سمعته أبداً مِنّهُم
مهو مستحيل اللي حييجي يداوي جرح
من تاني يجرح أو يجدد أو حيدبح زيهم

وعشان كدة صدقتهم
بس الحقيقة وللأسف
إني اتخدعت تاني فيهم كلهم
وإنهم آدوا في جروحي
النار ونفدوا بجلدهم

كنت حَتُوه فندهتلك
فقلتلي ماتقلقيش
أنا معاكي .. متخافيش
فرجعت تاني عندهم

مانا كنت فرحانة بهم
طايرة بحلاوة قربهم
وباحاول انسى جرحهم
فلما شافوا الطيبة مِنِّي
رجعوا وسقوني مُرُّهُم

ماعرفش ليه خليتني أروح
وانت اللي عارف طبعهم
دانا كنت طَيِّبْت الجُروح
فتحوها تاني ولا هَمّهُم

ولما تاني كسروا خاطري
جِرِيت عليك .. وسِبْتهم
مانت اللي دايماً فاتحلي بابك
وبتداويني من جرحهم

إنت اللي ضهري عليك سَنَد
وانت عليك المُعْتَمَد
إنت اللي مهما أبعِد واغيب
دايماً ألاقيك الحبيب
حبيبي يا الله

 

بكره أحلى
رئيس مجلس الادارة ورئيس التحرير : وجدى وزيرى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التخطي إلى شريط الأدوات