الإثنين, مايو 20, 2019
الرئيسيةمقالات الكُتابأفكار في السياسة .. تكتبها دكتورة شذا نصار
مقالات الكُتاب

أفكار في السياسة .. تكتبها دكتورة شذا نصار

كلما ترددت على مسمعي كلمة الشرق الأوسط ، يتبادر إلى ذهني أن هذا الإسم ما هو إلادليل على موقع جغرافي لا جذور له في تاريخ تلك المنطقة إلا ما سعى إليه من يريدون الاستيلاء عليها لأهمية موقعها ، وتنوع ثرواتها التي لا تنضب منذ الأزل وحتى اليوم . ولكن …! ماهو الاسم التاريخي البديل ؟ إنه :آرام .. كنعان ..بلاد الشام .. سورية هذا الاسم الذي يريدون له انطفاءً وزوالاً … سورية لا تعني دمشق وحماة وحلب فقط … بل هي بيروت وطرابلس الشام .. الجليل وعكا ويافا وحيفا … إنها انطاكية واسكندرون .. القامشلي والحسكة وكل الجزيرة .. إلى زمن ليس بالبعيد كان المصريون يعتبرون كل من أتى من شرق سيناء وشمالها شامي ..فالأردني والفلسطيني واللبناني والسوري كما رسمتهم خرائط التقسيم الجائرة هم (شوام ).. إذن لماذا أتت كلمة (الشرق الأوسط)…؟ ابتكرت هذه الكلمة لتمحو تاريخ المنطقة ، وتقتلع سكانها من جذورهم وتراثهم ، ليتشرذموا بمناطقية ومذهبية وعرقية كارهة ، ليس فيها للمحبة والتآلف شيء …إلا عن طريق كلمة مستحدثة هي الشرق الأوسط الجديد الذي يهيمن عليه الكيان المستحدث الصهيوني . وتغيب الشام مع الزمن ، وتضمحل سوريا لتختزل في جغرافيا مقسمة . إنها. بلاد الشام ……… إنها سورية .
للتواصل مع موقع الجريدة ونشر أخباركم
ومشاكلكم وحلها واتس اب رئيس التحرير
00201155442883
بريد الكترونى
wawaziry@gmail.com
بكره أحلى
رئيس مجلس الادارة ورئيس التحرير : وجدى وزيرى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التخطي إلى شريط الأدوات