الإثنين, يناير 25, 2021
الرئيسيةأخبار اليومسيناتور أمريكي: لا تدفنوا رؤوسكم في الرمل الأسد انتصر!
أخبار اليوم

سيناتور أمريكي: لا تدفنوا رؤوسكم في الرمل الأسد انتصر!

اعتبر السيناتور الجمهوري في الكونغرس الأمريكي راند بول، أن الرئيس السوري بشار الأسد قد خرج من الحرب منتصرا.

وقال راند بول: “نحن لا نستطيع أن نقول إن على الأسد أن يرحل.. الأسد انتصر في الحرب.. لكن بعض الأشخاص يضعون رؤوسهم في الرمال وفقط يريدون إرسال ألفي عسكري إلى سوريا.. ستصبح وسيلة تسرع إمكانية اندلاع حرب موسعة تشمل روسيا وإيران وسيكون ذلك خطأ فادحا.. لا أعتقد أن الشعب الأمريكي يريد حربا كبيرة أخرى في الشرق الأوسط”.

وأفاد في حوار أجرته معه قناة “سي بي إس نيوز” الأمريكية يوم الأحد، بأنه ليس أمام الولايات المتحدة من خيار سوى التفاوض مع سوريا وإيران وروسيا، حيث قال “روسيا لاعب كبير.. إذا لم نتحدث إلى روسيا عن سوريا فلن نتوصل إلى حل”.

وتابع قائلا: “إيران لاعب.. علينا أن نتحدث مع إيران أيضا بشأن سوريا”.

وشدد راند بول على أن الشعب الأمريكي سئم من الحرب، وأنه يريد إعادة بناء بلده، مشيرا إلى أن ما بين 60 إلى 70 % من الأمريكيين يؤيدون سحب القوات من أفغانستان وسوريا.

وتابع بالقول: “فقط الأشخاص في واشنطن، جنرالات الكراسي يريدون إبقاءنا في حالة حرب إلى الأبد والناس.. لقد تعب الأمريكيون من ذلك.. نريد هذا المال هنا في وطننا ونريد خلق فرص عمل ونشيد الطرقات والجسور هنا في الوطن وليس في أفغانستان”.

وقال في رده على سؤال مذيعة القناة بشأن قرار ترامب سحب القوات الأمريكية من سوريا وأفغانستان: “يجب أن ننظر إلى تعليقات أولئك الذين يدعمون وجودنا الأبدي في أفغانستان، والبقاء في سوريا حاليا بدون أي نهاية محددة.. حتى الجنرال جيمس ماتيس قال إنه لا يوجد حل عسكري في سوريا، وقال أيضا إنه لا يوجد حل عسكري في أفغانستان، ما رأيك في شعور جنودنا الشباب، لدي أفراد في عائلتي سيتم إرسالهم قريبا.. ما الذي ستشعرون به عندما يتم نشرهم في أفغانستان، بينما يقول قائدهم العام إنه لا يوجد حل عسكري في هذا البلد.. برأيي المسؤولية تقع على عاتق ماتيس وغيره ممن يريدون الحرب الأبدية، وعليهم أن يفسروا إذا لم يكن هناك حل عسكري لماذا نرسل المزيد من القوات؟

المصدر: سى سة نيوز الامريكية

بكره أحلى
رئيس مجلس الادارة ورئيس التحرير : وجدى وزيرى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التخطي إلى شريط الأدوات