الأحد, سبتمبر 20, 2020
الرئيسيةمقالات الكُتابالفرح واللعب والغناء يوم العيد
مقالات الكُتاب

الفرح واللعب والغناء يوم العيد

بقلم: دكتور حسام خلف الصفيحى

مع ذكرى العيد نتذكر معانى الفرح ومعانى السعادة التى تبث من معانى الابمان الطيبة ويأتى العيد لتقوية أواصر المحبة وتزكية مشاعر المودة وتوثيق أواصر العلاقات ولا يكون هذا الا بالحب الذى يولد السعادة والفرح فلا يعيش المرء بهجة العيد وفرحته الا بذلك فيجوز الضرب بالدف يوم العيد والغناء الخالى عن التكسر والغزل ونحوهما مما يثير النفوس (لحديث)عائشة أن أبا بكر دخل عليهما وعندهما جاريتان فى أيام منى تغنيان وتضربان بدفين ورسول الله صلى الله عليه وسلم مسجى عليه بثوبه فانتهرهما فكشف رسول الله صلى الله عليه وسلم وجهه فقال:دعهما يا أبا بكر فانهما أياموعيد. وابيح الغناء يوم العيد (لقول)عائشة:دخل أبو بكر وعندى جاريتان من جوارى الأنصار تغنيان بما تقاولت به الأنصار يوم بعاث وليستا بمغنيتين فقال أبو بكر:أبمزامير الشيطان فى بيت رسول الله صلى الله عليه وسلم؟وذلك فى يوم عيد فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:يا أبا بكر ان لكل قوم عيدا وهذا عيدنا. ويباح اللعب بالحراب ونحوها للتدريب على أعماا الجهاد والبى ولترويح النفس(لقول)عائشة رضى الله عنهما:ان الحبشة كانوا يلعبون عند رسول الله صلى الله عليه وسلم فى يوم عيد فاطلعت من فوق عاتقه فظأظأ لى منكبيه فجعلت أنظر اليهم من فوق عاتقه حتى شبعت ثم انصرفت. ومن معانى الفرح فى يوم العيد قول الله تعالى:(قل بفضل الله وبرحمته فبذلك فليفرحوا هو خير مما يجمعون) ويصاحب الفرح واللعب والغناء يوم العيد زوال الاكتئاب واليأس لأن الانسان يسموا بعقله وقلبه وجسده وكل هذت يتحقق بالفرح واللعب والغناء يوم العيد فيحقق السعادة ويتغير حاله وينعم بحياته ويعمل على التقدم والرقى والحضارة ومسايرة الأمم وكل عام ونتم بخير.

بكره أحلى
رئيس مجلس الادارة ورئيس التحرير : وجدى وزيرى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التخطي إلى شريط الأدوات