الجمعة, يناير 15, 2021
الرئيسيةمقالات الكُتابموقف الاسلام من المصارعة
مقالات الكُتاب

موقف الاسلام من المصارعة

بقلم : حسام خلف الصفيحى

لقد ثبت ان النبى-صل الله عليه وسلم-مارس بنفسه رياضة المصارعة فمن بين الاشخاص الذين صارعهم وصرعهم كان (ركانه) وابو الاشدين فقد كان ركانة اشد رجال قريش خلا يوما برسول الله-صل الله عليه وسلم- فى بعض شعاب مكة فقال رسول -صل الله عليه وسلم-ياركانة الا تتقى الله وتقبل ما ادعوك اليه؟قال:انى لو اعلم ان الذى تقوله حق لاتبعتك فقال له رسول الله-صل الله عليه وسلم-:افرايت ان صرعتك اتعلم ان ما اقوله حق قال:نعم قال قم حتى اصارعك فقام اليه ركانة يصارعه فصرعه رسول الله-صل الله عليه وسلم-اكثر من مرة. وكان من عادة رسول الله -صل الله عليه وسلم-ان يعرض غلمان الانصار فى كل عام فمن بلغ منهم بعثه وذات يوم عند عرض هؤلاء الغلمان عليه-صل الله عليه وسلم-مر عليه غلام فبعثه فى البعث ثم عرض عليه سمرة فرده فقال له سمرو:يارسول الله اجزت غلاما ورددتنى ولو صارعنى لصرعته قال صل الله عليه وسلم:فدونك فصرعته فاجازنى فى البعث ويمكن القول بان رياضة المصارعة اصبحت دليلا على اختبار القوة زمن الرسول صل الله عليه وسلم وكذلك فمن الامثلة التى توضح ممارسة صحابة الرسول سل الله عليه وسلم لرياضة المصارعة صارع عمر بن الخطاب فتى تميز بالقوة فقال عمر :ابهذا الفتى تخوفوننى ليس للخطاب ابن ان لم اصرعه لاول ما القاه) وبدات المصارعة ونقض عليه عمر بن الخطاب وركب على اكتافه والقاه ارضا ولا تزال هذه الطريقة معمول بها الى الان كما تعد من الطرق الناجحة التى تحقق لصاحبها التغلب على خصمه بعد استنزاف قواه وبذالك يعود فضل اختراع هذه الطريقة للمسلمين وليس للاوروبيين لقد حث الاسلام على النشاط وتكوين االبنية الجسدية القوية التى تمتاز بالصحة لكى تعمل وتدافع عن الوطن يتبع غدا ان شاء الله

بكره أحلى
رئيس مجلس الادارة ورئيس التحرير : وجدى وزيرى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التخطي إلى شريط الأدوات