السبت, يناير 23, 2021
الرئيسيةمقالات الكُتابما هي اخطر مشاكل التعليم في مصر ؟
مقالات الكُتاب

ما هي اخطر مشاكل التعليم في مصر ؟

كتب: محمد عادل

التربية والتعليم هما المحرك الاساسي في بناء وتطور المجتمعات ، وعند ذكر نظام التعليم في مصر نجد انه يواجه مشكلات عديدة وتحديات كثيرة ومن اهم تلك المشكلات ظاهرة العنف داخل المدارس والتي اصبحت ظاهرة منتشرة في مراحل التعليم المختلفة ، هذه الظاهرة شديدة الخطورة والاهمية حيث ان ضررها يؤثر على سلوكيات الطالب بشكل سلبي فبالتالي تؤثر على المجتع كله بشكل عام . نحن في هذا المقال بصدد التحدث عن العنف والعقاب البدني الذي يمارسه الكثير من المدرسين داخل المدارس ، فبالرغم من ان وزارة التربية والتعليم منعت تماما جمع صور العقاب البدني والجسماني داخل المدارس الا ان بعض المدرسين مازالوا يمارسون بعض اشكال العقاب البدني مع الطلاب وذلك زعما منهم بانه يحافظ على هيبة المدرس داخل المدرسة والتي ظن البعض انها اهتزت بعد ان منعت الوزارة استخدام العقاب البدني داخل المدارس، وقد اجمعت الدراسات الاجتماعية والنفسية على العواقب الوخيمة للعقاب البدني سواء كان داخل المدرسة او حتى داخل الاسرة ، فقد لاحظ الكثير من الدارسين لتلك الظاهرة ان استخدام العنف مع الطلبة خاصة الذكور يؤدي ذلك الى بالغين يستخدمون العنف البدني ضد زوجاتهم واطفالهم بصورة كبيرة وذلك لما يغرسه في نفوس الاطفال والمراهقين من مشاعر عدوانية ، وهناك اضرار اخرى ناتجة ايضا عن تلك الظاهرة من اهمها ضف ثقة الفرد بنفسه والاحساس بالعجز والهوان والدونية واحساس التبلد واللامبالاة ، ولكي تكتمل جوانب هذا الموضوع لابدمن ذكر صورة اخطر من العنف البدني وهو العنف بين الطلاب وبعضهم البعض فان اضرار ومخاطر العنف بين الطلاب لا تقتصر على الطلبة والضحايا فقط بل تمتد لتشمل غيرهم من الطلاب الذين يشاهدون تلك الاساءات حتى وان لم يكونوا طرفا فيها فيتولد لديهم احساس شديد بالخوف والاحساس بالذنب ، بالنسبة الى حل تلك الظاهرة والقضاء عليها يتلخص في عدة مقترحات يجب الاهتمام بها ومراعاتها والعمل عليها : 1- يجب استخدام الاساليب البسيطة فس العملية التعليمية مثل التذكير بالحسنى وافشاء ثقافة الاعتذار وآداب التعامل والبعد عن اساليب التهكم والسخرية والتحقير والتقليل من شأن اي طالب خاصة امام باقي الطلاب . 2- هناك بدائل عديدة للعقاب البدني والجسدي يمكن ان يستخدمها المدرس لتقويم سلوك الطلاب المخطئين مثل إلزام الطالب المخطئ او المخالف بحضور حصة اضافية او المشاركة في اي نشاط مفيد بعد انتهاء اليوم الدراسي وذلك يدعوه دائما للتفكير في عواقب تصرفاته ويسمى ذلك بالعقاب البناء . 3- للإعلام دورا هاما في تقويم سلوك الفرد واشاعة السلوكيات الحميدة بين الافراد ويمكنه القضاء على تلك الظاهرة تماما من خلال التركيز دائما على الحلول البناءة لمشاكل الافراد المختلفة داخل المجتمع .

بكره أحلى
رئيس مجلس الادارة ورئيس التحرير : وجدى وزيرى

تعليقان

  1. Hesham M Ali

    مقال رائع بأسلوب منمق .. وافكار مرتبه يناقش مشكله عامه وخطيرة .. بالتوفيق يا استاذ محمد

  2. Tamer joo

    مشاكل التعليم تتسع ومحاولة السيطره عليها ليست سهله بالتوفيق مقال رائع أ / محمد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التخطي إلى شريط الأدوات