الإثنين, يناير 18, 2021
الرئيسيةمقالات الكُتاباللي أختشو ماتوا .. صباح الخير رئيس التحرير
مقالات الكُتاب

اللي أختشو ماتوا .. صباح الخير رئيس التحرير

بقلم : وجدى وزيرى

تصريحات وزير خارجية السودان  تقول أن مصر كانت تحصل على حصة السودان من مياه النيل،وأن حلايب وشلاتين سودانية ،عندما احتلت بريطانيا مصر عام 1882م ، كانت مصر والسودان دولة واحدة ، تحت حكم التاج المصري التابعة للسلطنة العثمانية ، ثم أطلق عليها الخديوي إسماعيل في أحد فرماناته اسم ( السودان المصري ) ، واستمر الحال كذلك إلى أن اندلعت الثورة المهدية ، التي حاولت التواصل مع مصر عن طريق إقامة دولة إسلامية متحدة بين مصر والسودان ، وحين سقط مشروع الثورة المهدية ، فإنه أفسح الطريق أمام دولة الحكم الثنائي ( المصري- البريطاني )

وكانت السودان يعد آنذاك إقليمًا مصريًّا كان الشعبان المصري والسوداني يؤمنان بأنهما شعبًا واحدًا

ولكن الضغوط القطرية على السودان، التى ستقيم مشروعات لوجيستية فى منطقة بورسودان جعلتها تقول مصلحتى ومن بعده الطوفان باعت السودان مصر ونسيت اننا يربطنا شرين تاريخى واحد وهذا ليس بكثير على حكومة باعت وزير اعلامها بأجباره على الاعتذار لقناة الجزيرة على تصريحته في سابقة لم تحدث في تاريخ الدبلوماسيه ان اعتذر وزير خارجية دوله لقناة فضائية ولكنها الضغوط ” قطر “.

اما اثيوبيا فسد النهضة  على ارض ملك مصر  على ارض  مستوحشه ” ليست لها صاحب ”  قامت مصر بتملكها سنة 1902

أملاك خديوية دفعت على أقساط انتهت في عهد الرئيس جمال عبد الناصر في عام 1959 .

أن إثيوبيا حاولت إنشاء سد مائى عام 1907 بنفس منطقة “سد النهضة”، ولكن مصر عارضت بناءه وتم وقفه لان

تنازلت مصر عن 3600 كيلو متر من الأملاك الخديدوية للجانب الاثيوبى مقابل عدم قيام اثيوبيا بأى اعمال على مجري النهر بدون الرجوع وموافقة مصر… فعلاً اللى أختشو ماتو .. صباح الخير رئيس التحرير

بكره أحلى
رئيس مجلس الادارة ورئيس التحرير : وجدى وزيرى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التخطي إلى شريط الأدوات