الإثنين, يناير 25, 2021
الرئيسيةعامتحقيقات .. ومتابعاتالفقي: سألت السيسي عن توطين الفلسطينيين بسيناء فقال “مستحيل”.. واتهام “مبارك بأي تهمة إلا التفريط في الأرض
تحقيقات .. ومتابعات

الفقي: سألت السيسي عن توطين الفلسطينيين بسيناء فقال “مستحيل”.. واتهام “مبارك بأي تهمة إلا التفريط في الأرض

قال الدكتور مصطفى الفقي، المفكر السياسي، إنه جلس مع الرئيس عبد الفتاح السيسي، عندما كان وزيرًا للدفاع أثناء حكم الإخوان ليسأله عن توطين الفلسطينيين في سيناء، فرد “السيسي” قائلًا: “مستحيل”.واعتبر “الفقي”  إصدار الرئيس الأسبق، حسني مبارك، لبيان ردًا على ما زعمته وثائق “بي بي سي” البريطانية، حول توطين الفلسطيين في سيناء، ونفيه ذلك، بأنه دفاعًا عن تاريخه وأنه أحسن صنعًا.

وأضاف المفكر السياسي، أن الرئيس الأسبق، حسني مبارك، لم يكن يسمح أبدًا بتوطين الفلسطينيين بسيناء، مشيرًا إلى أنه من خلاله عمله مع “مبارك” يؤكد أن مبارك رفض وبشدة ما تردد عن تبادل الأراضي مع مصر لحل القضية الفلسطينية.

وقال “الفقي”، إنه عندما تولى “مبارك” رئاسة مصر خلفًا للرئيس الراحل، أنور السادات، كان مهددًا بعدم جلاء الإسرائيليين عن المنطقة الثالثة في سيناء، لافتًا إلى أن “مبارك” كان شديد الحساسية في كل ما يتعلق بالأرض المصرية.

وأوضح “الفقي” أن علاقة “مبارك” بالولايات المتحدة الأمريكية لم تكن جيدة، كما يتوقع البعض، مؤكدًا أن إسرائيل أرادت بالفعل توطين الفلسطيين في سيناء، وتعاملت بمبدأ “ناخد حتة في الزحمة”، معتبرًا الحديث عن توطين الفلسطينيين في سيناء يشير إلى ضلوع جهات دولية في حادث مسجد الروضة.

وقال “الفقي” إنه من الممكن اتهام “مبارك” بأي تهمة إلا أنه لا يمكن أن يفرط في الأرض، نظرًا لحرصه على شرفه وشرف العسكرية المصرية.

بكره أحلى
رئيس مجلس الادارة ورئيس التحرير : وجدى وزيرى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التخطي إلى شريط الأدوات