السبت, أكتوبر 24, 2020
الرئيسيةأخبار اليومعميد طب القصر العيني يقدم كشف حساب عن 27 شهرًا.. ويؤكد نخدم 92 مليونًا وننتظر التمويل لتنفيذ خطة 2020
أخبار اليومهموم الناس

عميد طب القصر العيني يقدم كشف حساب عن 27 شهرًا.. ويؤكد نخدم 92 مليونًا وننتظر التمويل لتنفيذ خطة 2020

متابعات : وجدى وزيرى

مستشفى القصر العيني، تم بناؤه منذ 85 عامًا، وكان تعداد القاهرة في هذا الوقت أقل من 2 مليون، وتعداد مصر أقل من 20 مليونًا، وقد تم إنشاؤه بطرقة تخديم داخلية علي مساحة كيلو ومائتين متر لكل دور من أدواره الأربعة، أي 5 كيلوات طول الطرقات فقط، يفتح عليها 46 عنبرًا، كل عنبر به 50 مريضًا، يضاف عليهم أجنحة غرف العمليات الـ 52 غرفة، وقسم الأشعة والتحاليل والخدمات في الدور الأرضي، مثل مطبخ عملاق ومغسلة عملاقة وتعقيم مركزي، يمر بالطرقة التي تخدم علي كل هذا حوالي 50 ألف مواطن يوميًا، ويخدم القصر العيني الآن عاصمة ومحافظات بها 92 مليونًا، بدل 12 مليونًا عند بناء المستشفي.
علي الرغم من الانتقادات التي تم توجيهها إلي القصر العيني خلال الفترة الماضية، إلا أنه يبقي قبلة المرضي الفقراء من جميع محافظات مصر، ويستقبل الحالات المستعصية التي ترفضها المستشفيات الأخري، ولكن لا توجد مؤسسة بدون أخطاء، وإلا فإن ذلك يعني أنه لا يوجد عمل، فالعمل والضغط الزائد لابد أن يولد أخطاء، ولكن المهم هو أن يتم تداركها والتصدي لها.

في هذا الإطار، صرح الأستاذ الدكتور فتحي خضير، عميد كلية طب القصر العيني، لـ”بوابة الأهرام”، بأنه قد تم تطوير مستشفيات كلية طب القاهرة في الـ 27 شهرًا الأخيرة، بعد أن تم وضع خطة علمية لتطوير جميع مستشفيات الكلية، لتعالج 14 نقطة ضعف، تم طرحها من العاملين بالكلية ومن خارجها، في إطار التواصل وسماع الرأي والرأي الآخر، من أجل الوصول بالأداء في المستشفيات إلي أعلي مستوي، وأوضح أنه تم التواصل مع الوزراء ومجلس الوزراء لعرض الخطة، وتمت الموافقة من مجلس الوزراء ومجلس الشعب المصري، علي ضرورة تمويل تطوير المستشفيات، وقامت الحكومة بتدبير التمويل، وسيتم البدء في تنفيذ الخطة قريبًا جدًا علي مراحل، لتنتهي في 2020، لتكون أفضل مستشفيات جامعية في العالم، وقدمنا خطة لتطوير القصر العيني وتقسيمه إلي 9 مستشفيات متخصصة.

وأضاف خضير، أنه في خلال هذه الفترة لم ننتظر، ولكن بدأنا التطوير في حدود الميزانية المتاحة، وباستخدام الموارد الذاتية والتبرعات، واستطعنا بهذه الموارد أن نحقق الكثير حتي يصل التمويل اللازم الشامل لكل المستشفيات، موضحا، أن مستشفيات جامعة القاهرة تضم 15 مستشفى حاليًا، وبهم 5620 سريرًا.

وقال، إننا استطعنا استكمال المرحلة الثانية لمستشفى الطوارئ الجديدة، مستشفي 185، حيث افتتحنا المرحلة الثانية من المستشفى عام 2015، واستكملنا المرحلة الثالثة المتممة للمستشفي، وسوف يتم الافتتاح الكامل لها في شهر يوليو من هذا العام 2017، وهي أكبر وأحدث مستشفي طوارئ وحروق مجاني في المنطقة تضم 420 سريرًا، بالإضافة إلى أنه تم عمل تجديد شامل لوحدة المبتسرين، وإضافة 36 حضانة بمستشفي النساء والتوليد من أحدث طراز في العالم قيمتها 32 مليون جنيه أتت من التبرعات.

وأوضح، أنه تم افتتاح أكبر وحدة لعلاج السكتة الدماغية أي (جلطة المخ)، وتضم 32 سريرًا، منهم 16 سريرًا مجهزًا رعاية مركزة لحالات السكتة الدماغية، وهي أكبر وأحدث وحدة في المنطقة بتكلفة 35 مليون جنيه، جزء منها تبرعات، وجزء من التمويل الذاتي للمستشفي، بالإضافة إلي افتتاح أحدث وحدة للموجات الصوتية لطب الجنين، بتبرع من شركة سامسونج قيمته 5 ملايين جنيه.

واستكمل حديثه قائلا، إنه في إطار اتباع أساليب الإدارة الحديثة، تم استكمال ميكنة وكمبيوترات وشبكة المعلومات بالمستشفيات، وبدأت العمل جزئيا بالاشتراك مع وزارة الاتصالات، كما تم تركيب أحدث جهاز PET SCAN بمستشفي علاج الأورام بقصر العيني من التمويل الذاتي والتبرعات، وتم تجديد شبكة الكهرباء بكل المستشفي بتكلفة 11 مليون جنيه.

وأشار خضير، إلي أنه تتم مراجعة أداء المديرين بشكل دوري، ومستوي نجاحهم، ومحاسبة المخطئ، حيث تم تغيير نظام إدارة مستشفي المنيل التخصصي الدور الرابع من وحدة ذات طابع خاص إلي مستشفي من مستشفيات القصر العيني، وتغيير فريق الإدارة لتتحول من مستشفي مديونة بمبلغ 42 مليون جنيه إلي مستشفي رابحة 24 مليون جنيه، صافي ربح في 16 شهرًا، وتم تجديد 30% من هذه المستشفي بالجهود الذاتية.

وقال عميد كلية طب القصر العيني، إن قاطرة التغيير والتجديد مستمرة، حيث تم البدء في تجديد مستشفي الملك فهد المتخصص في علاج أمراض الكلي، وجارٍ العمل بها، وتم تغيير 25% من أسرة المنيل الجامعي بأسرة حديثه، وأضاف، أنه تم البدء في بناء مبني متعدد الاستخدامات، وملحق به جراج يسع 620 سيارة، وتم الانتهاء من الأساسات، وجار العمل في الدور تحت الأرضي.

مشيرًا، إلي أن خطة العمل والتطوير، تسير في اتجاه عرضي وافقي، وتم البدء في تحديث العيادات الخارجية لإضافة 50 عيادة خارجية جديدة، لمواجهة الزيادة الكبيرة في أعداد المرضى المترددين علي القصر العيني، كما تم اعتماد 4 معامل من معامل تحاليل الكلية، وجار اعتماد البقية، وإضافة دور إلي قسم الأشعة، وتحديث أجهزة الموجات الصوتية به لمواجهة التحديات الضخمة.

وأكد خضير، أنه حفاظا على كل تلك التطورات والإمكانيات الهائلة وأرواح المرضي وطاقم العمل، فقد تم إنشاء وحدة مطافي كلية طب، بالاشتراك مع وزارة الداخلية داخل الكلية، وساهم فى تحقيق هذه الإنجازات وغيرها ميزانية الدولة، والتمويل الذاتي والتبرعات من المجتمع المدني سواء الجمعيات الخيرية أو مؤسسات خدمة المجتمع في البنوك المصرية وغيرها.

بكره أحلى
رئيس مجلس الادارة ورئيس التحرير : وجدى وزيرى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التخطي إلى شريط الأدوات