الإثنين, أكتوبر 26, 2020
الرئيسيةأخبار اليومالكنيسى: تحية لكل الرفقاء الذين ناضلوا معى لظهور هذا الكيان للنور والنقابة لن تتخلي عن ماسبيرو العريق
أخبار اليومالفن

الكنيسى: تحية لكل الرفقاء الذين ناضلوا معى لظهور هذا الكيان للنور والنقابة لن تتخلي عن ماسبيرو العريق

الكنيسى: تحية لكل الرفقاء الذين ناضلوا معى لظهور هذا الكيان للنور والنقابة لن تتخلي عن ماسبيرو العريق

عُقد اجتماع للجنة المكلفة بتأسيس نقابة الإعلاميين برئاسة الإعلامى حمدى الكنيسى رئيس نقابة الإعلاميين ، بماسبيرو ، وبحضور أعضاء النقابة نادية مبروك وريهام ابراهيم ورشا نبيل وممدوح يوسف وحمدى متولى وخالد فتوح وأيمن عدلى ومحجوب سعده وسهام صالح وطارق سعدة.ناقشت اللجنة عددًا من الموضوعات منها الإجراءات الخاصة بتدشين وإطلاق الموقع الإلكترونى للنقابة على شبكة الإنترنت ، والمنافذ التى يتم طرح استمارات عضوية النقابة بها فى كافة المحافظات.

عقد مجلس النقابة حوارًا مفتوحًا مع الاسرة الإعلامية بماسبيرو للرد على استفساراتهم والاستماع لمقترحاتهم بخصوص نقابة الإعلاميين، وفى بداية اللقاء رحب الكنيسي ومجلس النقابة بالاعلاميين وقال: نقابة الإعلاميين كانت حلمًا لكل الإعلاميين ، والآن أصبحت حقيقىة بعد أن كانت كانت حلمًا تم تحقيقه بعد نضال على مدار سنوات عديدة ، ووجه تحية لكل رفقاء النضال وأضاف: تشكيل مجلس النقابة جاء متنوعًا بين الإعلام العام والخاص والخبراء.

وردًا على أحد الاستفسارات بخصوص استبعاد بعض الفئات الإعلامية من عضوية النقابة مثل مديري التصوير والإضاءة ، أجاب الكنيسي بأن أى عمل إعلامي إبداعي وراءه فريق كبير وأن مشروع النقابة الذى تقدم به للحكومة ومجلس النواب كان يضُم كافة عناصر العمل الاعلامى الإبداعى ، ولكن تم اختصارها بالشكل الذى ظهرت عليه فى القانون ، ونحن كمجلس تأسيسي للنقابة تواصلنا مع وزير شئون مجلس النواب المستشار عمر مروان ورئيس لجنة الثقافة والإعلام بالمجلس أسامة هيكل لتعديل بعض المواد بقانون النقابة ، مؤكدًا ان مجلس النقابة لديه إصرار على أن تكون النقابة لكل المشاركين فى العمل الإعلامي الإبداعي أمام وخلف الشاشة والميكروفون .

وأوضح أنه لن يظهر أى شخص على أى وسيلة إعلامية دون أن يكون إما عضوًا بنقابة الإعلاميين أو بتصريح مزاولة مهنة من النقابة وبشرط التوقيع والالتزام بميثاق الشرف الإعلامي ومدونة السلوك المهنى للنقابة ، وسيتم التنسيق مع المجلس الأعلى للإعلام فى هذا الشأن.
مشيرًا إلى أن أًى مخالفة لذلك ستحدث عقوبات رادعة ومتدرجة تبدأ بالإنذار، ثم اللوم ثم الوقف ثم الشطب نهائيًا من العمل فى الإعلام، ومن يمارس المهنة بدون تصريح يتعرض للعقوبة الجنائية بنص القانون.

وبالنسبة للوسائل الإعلامية تبدأ العقوبة بالإنذار ثم اللوم ثم غرامات تبدأ بـ 200 ألف جنيه وتنتهى بتسويد الشاشة لفترة ، من خلال المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام والصحافة وبالتنسيق مع نقابة الإعلاميين .

وأعلن الكنيسي أنه سيكون بالنقابة لجنة لمتابعة ورصد الوسائل الإعلامية ، لمخاطبتها بالملاحظات والخروقات لميثاق الشرف الإعلامي ومدونة السلوك المهنى .

وردًا على سؤال حول دور النقابة فيما يُثار من هجوم ضد ماسبيرو والهيكلة المزمع تنفيذها فى ماسبيرو، أكد الكنيسي أن هذا الصرح العريق رائد الإعلام فى مصر والوطن العربى، وسيظل باقيًا شامخًا كعهده ، وأن النقابة لن تتخلى عنه، وسيجرى التنسيق مع الهيئة الوطنية للإعلام المرئى والمسموع بعد إقرار تشكيلها بشأن الهيكلة لتقديم تصور النقابة فيما يخص الهيكلة ، مؤكدًا أن ماسبيرو من أهم الوسائل الإعلامية فى الوطن العربى  بما يمتلكه من موارد مادية وبشرية أضاءت سماء الإعلام المصرى والعربى .

وطمأن الكنيسي الإعلاميين بأنه أصبح الآن لديهم نقابة تدافع عن حقوقهم ، وأنه عند وجود أي تحقيق أو مشكلة لأي إعلامي مع الجهة الإدارية بعمله ستدافع النقابة عنه وتُعين محامى النقابة لحضور التحقيقات.

بكره أحلى
رئيس مجلس الادارة ورئيس التحرير : وجدى وزيرى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التخطي إلى شريط الأدوات