تحقيقات .. ومتابعاتمحليات مصرية

رئيس الوزراء: هناك محاولات مستمرة لإظهار وجود أزمة بمؤسسات الدولة

رئيس الوزراء: هناك محاولات مستمرة لإظهار وجود أزمة بمؤسسات الدولة

متابعات : وجدى وزيرىشريف اسماعيل

قال المهندس شريف إسماعيل، رئيس مجلس الوزراء، إن سياسة حماية محدودي الدخل على رأس أولويات الحكومة، لافتًا إلى أن القوات المسلحة تلعب دورًا كبيرًا في مواجهة التحديات الحالية.

جاء ذلك خلال تعقيب رئيس الوزراء على ورشة العمل التي قدمها طلاب البرنامج الرئاسي حول رؤيتهم للتحديات التي توجه الدولة المصرية سياسيا واقتصاديًا وأمنيًا والمنعقدة لليوم الثاني على التوالي بفندق الماسة بالقاهرة.

وأشار رئيس الوزراء إلى أن المنطقة يُعاد تشكيلها لأن الاهتمامات في المنطقة اختلفت مؤخرًا، وانه هناك محاولات مستمرة لإعادة صياغة وتشكيل المنطقة وهناك محاولات لتأجيج صراعات طائفية، مشيرًا إلى أن مصر دولة لها تاريخها وما حدث في المنطقة جزء لا يتجزأ من التحديات التي تواجهها الدولة لأن المؤثرات الخارجية تمثل جزءا كبيرا من التحدي، فقد تواجه الدولة مفاجآت من هذه التحديات الخارجية قد تكون متوقعة أو غير متوقعة.

ولفت المهندس شريف إسماعيل إلى أنه كل فترة زمنية تتكون فكرة معينة في الرأي العام من خلال وسائل الإعلام لتعطي رسالة سلبية عن مؤسسات الدولة بشكل مستمر، ونحن لا ننكر أن لدينا مشكلات ولكننا كحكومة نتعامل بشفافية مع هذه المشكلات ولن نمررها ولا مانع أن نظهره للإعلام ولكن هناك محاولات مستمرة لإظهار أن هناك أزمة أو ضعفا في مؤسسات الدولة.

وحول الملف الاقتصادي أشار إلى أن معدلات النمو 4% ، وان معدلات النمو يجب أن ترتفع إلى 6% حتى يشعر المواطن بالتحسين المطلوب، مشيرًا إلى أن المشكلات القائمة مترسخة منذ عشرات السنوات، وأن الدولة تحاول مواجهة هذه المشكلات بكل إمكانيتها.

وأشار إلى المشروعات الحالية تنفذها شركات من نسيج الدولة، وأن تدخل القوات المسلحة وخاصة الهيئة الهندسية للحفاظ على مواعيد وجودة محددة للمشروعات.

وأضاف إن قطاع السياحة من أهم موارد العملة الصعبة في مصر، وتأثر القطاع بالأوضاع السياسية منذ ثورتي 25 يناير و30 يونيو، أسهم في الأزمة القائمة في العملة الصعبة، وأن هناك مساعي لحل أزمة تعتزم الدولة اتخاذها.

وحول ملف العدالة الاجتماعية، أكد أن أي إجراء اقتصادي يتبعه إجراء حماية للطبقة الوسطى، ومحدودي الدخل الذين نضعهم نصب أعيننا، ولا يمكن تجاهلهم، مستشهدًا بضريبة القيمة المضافة.

وأوضح رئيس الوزراء، أنه كلما تزايدت الإيرادات تمكنت الدولة من توفير خدمات في مختلف القطاعات، سواء الصحة أو التعليم أو غيرها من القطاعات الخدمية بشكل أكثر جودة وكفاءة.

وأشار إلى أن التحدي كبير، وليس داخليًا فقط ولكنه خارجي أيضًا، معربًا عن أمله في أن يشارك الطلاب بعد تخرجهم في مساعدة الحكومة.

بكره أحلى

رئيس مجلس الادارة ورئيس التحرير : وجدى وزيرى

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى