الشرق الاوسط وأفريقياتحقيقات .. ومتابعات

مواطنون يذبحون جنديًا تركيًا شارك في الانقلاب

مواطنون يذبحون جنديًا تركيًا شارك في الانقلاب

ذبح جندى تركى
ذبح جندى تركى

قام بعض المواطنين الأتراك بذبح أحد الجنود الذين شاركوا في الانقلاب، بعد أن سلم نفسه وسلاحه على جسر البسفور، واعتدوا بالضرب على آخرين، وفقا لشبكة سكاي نيوز عربية الإخبارية .

قامت مجموعة من الناس بالتجمع بمحيط جسر البسفور، والاعتداء على الجنود المستسلمين بالضرب والإهانة، دون اللجوء للسلطات المختصة.

كانت تظاهرات مؤيدة وأخرى مناوئة لانقلاب الجيش بتركيا، خرجت أمس في عدة مدن تركية، في وقت شهد محيط جسر البوسفور بإسطنبول إطلاق نار كثيف.

كانت عناصر محدودة من ضباط الجيش التركي (قيادات وسطى) قد تحركت خارج ثكناتها مساء أمس الجمعة وحاولت الاستيلاء على مقرات الحكم في العاصمة أنقرة، كما حاولوا إغلاق الجسرين اللذين يربطان شطري مدينة إسطنبول (العاصمة التاريخية للسلطنة العثمانية)، والسيطرة على مديرية الأمن فيها.

كما قام مدبرو الانقلاب باقتحام عددٍ من المؤسسات الصحفية والإعلامية وأجبروا طواقمها الإعلامية على إذاعة بيان من الضباط قالوا فيه إنهم استولوا على السلطة ممن انتهكوا الديمقراطية وأطاحوا بالرئيس رجب طيب أردوغان وبحكومة حزب العدالة والتنمية، وعطلوا العمل بالدستور.

وقد تدفق مواطنون أتراك بكثافة على الشوارع تلبية لدعوة أردوغان وحزبه، واعترضوا طريق الدبابات المشاركة في الانقلاب، كما وقفت المعارضة التركية ضد محاولة الانقلاب، وأعلنت الولايات المتحدة الأمريكية على لسان رئيسها باراك أوباما دعم الرئيس التركي أردوغان والمؤسسات المنتخبة في تركيا، كما تلقى أردوغان دعما من دول الاتحاد الأوروبي.

وقد استعاد الجيش التركي السيطرة على الأوضاع ممن وصفهم بـ”المتمردين والخونة”، بعد ساعات قليلة من إذاعة بيان ضباط الانقلاب، وتم القبض على المشاركين في محاولة الانقلاب، وأعلن رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم فشل الانقلاب واعتقال المشاركين فيه.

ووجهت الحكومة التركية على لسان رئيسها بن علي يلدريم اتهامات للمعارض فتح الله غولن المقيم في الولايات المتحدة بالوقوف وراء محاولة الانقلاب، كما طالبت بتسليمه لتركيا في أسرع وقت.

بكره أحلى

رئيس مجلس الادارة ورئيس التحرير : وجدى وزيرى

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى